طيران

"القطرية" تتخلى عن قانون إيقاف المضيفات الحوامل عن العمل

صورة من موقع "القطرية" للطيران

أعلنت شركة "القطرية" للطيران أنها تخلت عن بند من قانونها الداخلي ينص على منع المضيفات الحوامل من الاستمرار في العمل داخل المؤسسة. وقد جاء هذا التغيير بعد الضغوط التي مارستها عليها جمعيات مدافعة عن حقوق الإنسان ومنظمة العمل الدولية.

إعلان

بعد إدانتها من قبل منظمة العمل الدولية، قررت شركة "القطرية" للطيران سحب بند من بنود قانونها الداخلي يجيز صرف مضيفاتها الحوامل عن العمل. وكانت منظمة العمل الدولية اتهمت "القطرية" بالتعامل بنوع من التمييز إزاء الموظفات.

وهذا ما جعل عدة مضيفات يرفعن دعوات قضائية ضد شركتهن بمساندة جمعيات مدافعة عن حقوق الإنسان، للمطالبة بالاستمرار في العمل رغم حملهن، كما هو معمول به في باقي الشركات الأخرى.

وبعد صراع قضائي طويل، تراجعت "القطرية" عن قرارها، حيث أعلنت متحدثة باسمها أن إدارتها تخلت عن البند الذي يمنع المضيفات الحوامل من الاستمرار في نشاطهن.

"القطرية" تتراجع أيضا عن بند منع عقد القران

ومن الآن فصاعدا، كل مضيفة حامل سيكون لها الحق في ممارسة نشاط داخل الشركة غير عملها الأصلي، كاستقبال المسافرين في المطارات وفي مكاتب الحجز أو القيام بوظائف إدارية أخرى.

من جهة أخرى، تمكنت منظمة العمل الدولية من إرغام "القطرية" على التراجع عن بند آخر في قانونها الداخلي والذي يمنع موظفيها من عقد قرانهم إلا بإذن مسبق من إدارة المؤسسة.

إلى ذلك، أعلنت متحدثة باسم الشركة لم تكشف عن هويتها أن هذه التغييرات لم تأت نتيجة الضغوط التي مورست عليها من قبل منظمة العمل الدولية، بل بسبب تنامي نشاطها التجاري الذي يتطلب حسبها "مراجعة بعض القوانين والنصوص التي لم تعد صالحة".

وتعد "القطرية" للطيران من أبرز شركات النقل الجوي في العالم، وهي تشغل أكثر من 9000 موظف، أكثر من 70 بالمئة منهم نساء.

فرانس24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم