فرنسا-المغرب

عائشة عكلاي: "القصر الملكي لا يحب الكشف عن أسراره والملك لا يتحدث للصحافة المغربية"

قالت مديرة نشر موقع "تيل كيل" الإلكتروني المغربي، عائشة عكلاي، في مقابلة مع فرانس 24 إنها مستاءة لتصرفات الصحفيين الفرنسيين إريك لوران وكاترين غارسيا المتهمين بمحاولة "ابتزاز" الملك محمد السادس بمطالبته بدفع ثلاثة ملايين يورو مقابل وقف نشر كتاب يضر بسمعته. وقالت إن "القصر الملكي لا يحب الكشف عن أسراره والملك لا يتحدث للصحافة المغربية".

إعلان

ثلاث أسئلة لعائشة عكلاي مديرة نشر موقع " تيل كيل " الإلكتروني المغربي  حول قضية الصحفيين الفرنسيين إريك لوران وكاترين غارسيا المتهمين بمحاولة "ابتزاز" الملك محمد السادس


فرانس24: كيف تعلقين على قضية الصحفيين الفرنسيين اللذين حاولا ابتزاز العاهل المغربي محمد السادس بثلاثة ملايين يورو لوقف نشر كتاب يتضمن انتقادات له؟

أشعر بحيرة كبيرة إزاء هذه القضية الفريدة من نوعها. لغاية الآن لا نملك معلومات وافية ورسمية عنها، ولم نستمع لأراء الصحفيين الموقوفين ولا لمحاميهما. ما قرأناه في الصحافة هو أن محامي الصحفية كاترين غارسيا الموقوفة قال إنها "قضية مفتعلة ومفبركة" لكن دون أن يقدم أي معلومة تثبت وتعزز أقواله. لكن إذا ثبت أن الصحفيين حاولا ابتزاز العاهل المغربي، فهذا سيعود سلبا على صورة جميع الصحفيين الذين يحاولون القيام بعملهم بشكل مهني وصادق وينشرون تحقيقات حول القصر الملكي المغربي.

فرانس24: لماذا لا يؤلف الصحفيون المغربيون كتبا عن القصر الملكي وتصرفات الملك محمد السادس أو عن والده المتوفى؟ وكيف تفسرين أن كل الكتب الناقدة للملك هي لصحفيين أجانب؟


الكتابات التي تنتقد الملكية المغربية غير متوفرة وقليلة جدا. القصر الملكي لا يحب الكشف عن أسراره والملك لا يعطي مقابلات وحوارات للصحافة المغربية. فعندما يريد الملك محمد السادس مثلا أن يتحدث أو يبعث برسالة لجهة ما، فهو يختار الصحافة الأجنبية. ونحن كممثلين للصحافة المغربية، نشعر بخيبة أمل كبيرة لعدم تمكننا من التوصل إلى مصادر في القصر الملكي. محمد السادس لا يعطي مقابلات صحفية ولا يجيب على أسئلة صحافة بلاده.

هذا ما يجعل من الصعب أن نقوم بتحقيقات حول شؤون القصر الملكي أو نؤلف كتبا حول هذا الموضوع بسبب عدم توفر المصادر الضرورية لمثل هذا العمل. أضف إلى ذلك التهديدات الكثيرة التي يتلقاها الصحفيون من قبل أجهزة الدولة والرقابة الإعلامية المفروضة عليهم.

في الحقيقة، كاترين غارسيا وإيريك لوران محظوظان جدا كونهما سيواجهان قضاء مستقلا وسيدافعان عن أنفسهما بحرية، بعيدا عن أية ضغوطات داخلية أو خارجية وهذا غير متوفر في بلدنا المغرب.

وهل تؤيدين نشر مثل هذه الكتب الناقدة للقصر الملكي؟ فرانس24: هل من تقييم لسياسة محمد السادس

هناك بعض الإنجازات التي حققها الملك محمد السادس منذ توليه العرش، لكن النظام السياسي الذي فرضه يتسم بنقائص كثيرة. فطالما لا يوجد هناك فصل صريح بين السلطات وطالما هناك غياب لدولة القانون، ستكون دائما صورة الملكية المغربية سلبية.

أما في ما يخص الكتب الصادرة في الخارج والتي تنتقد النظام الملكي المغربي، فهي تأتي دائما بشيء إيجابي لأنها تفسح المجال للنقاش والمساءلة داخل المغرب وحتى بخارجه. وهذا شيء إيجابي في حد ذاته. طبعا هناك كتب ذات محتوى جدي وأخرى تفتقد للصدقية.

فرانس24 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم