فرنسا

الحكومة الفرنسية تعول على استثمار الشركات لإنعاش الاقتصاد

أ ف ب

تواصل الحكومة الاشتراكية بفرنسا سياسة الإصلاحات بهدف مساعدة الشركات حتى نهاية فترة ولايتها في 2017، هذا ما أكده وزير الاقتصاد فيها إيمانويل ماكرون. وتعلق هذه الحكومة التي يقودها مانويل فالس آمالا على طفرة في استثمار الشركات لانتعاش اقتصادها بعد تعثر النمو في الربع الثاني من العام الجاري.

إعلان

جدد وزير الاقتصاد الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس تمسك الحكومة الاشتراكيةالتي يقودها مانويل فالس بسلسلة الإصلاحات بهدف مساعدة الشركات حتى نهاية فترة ولايتها في 2017 .

وتعلق الحكومة آمالها للانتعاش الاقتصادي على طفرة في استثمار الشركات بعد تعثر النمو في الربع الثاني من العام الجاري.

وبعد عام من إبلاغ رئيس الوزراء مانويل فالس المؤتمر السنوي لمنظمة أرباب العمل الفرنسية (ميديف) أنه "يحب قطاع الأعمال" أبلغ ماكرون ميديف أن الحكومة أظهرت أن هذا ليس مجرد كلام معددا خطواتها لدعم الاستثمار وخفض ضريبة الشركات.

وقال المصرفي السابق الذي أصبح وزيرا للاقتصاد في حكومة اشتراكية "يوجد الحب وتوجد أيضا مظاهر الحب." لكنه لم يعلن عن أي إصلاحات جديدة.

وحث بيير جاتز رئيس ميديف الحكومة يوم الأربعاء على اتخاذ المزيد من الإجراءات في الأشهر الستة إلي التسعة القادمة داعيا إلي إصلاح قواعد سوق العمل.

فرانس24/رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم