تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كشمير

قتلى في تبادل لإطلاق النار على الحدود بين الجيشين الهندي والباكستاني

أ ف ب (أرشيف)
2 دَقيقةً

أوقع تبادل لإطلاق النار بين قوات الجارتين النوويتين الهند وباكستان ما لا يقل عن تسعة قتلى وخمسين جريحا الجمعة، بحسب ما أعلنه مسؤولون باكستانيون. وكالعادة، تبادل البلدان الاتهامات بافتعال المواجهات المستمرة منذ الصباح.

إعلان

أسفر تبادل لإطلاق النار بين القوات الهندية والباكستانية عن سقوط ما لا يقل عن تسعة قتلى وخمسين جريحا اليوم الجمعة على الحدود بين القوتين النوويتين، على ما أعلن مسؤولون باكستانيون.

وقتل ستة مدنيين باكستانيين قرب مدينة "سيالكوت" في البنجاب وثلاثة قرويين هنود في الشطر الهندي من منطقة كشمير المتنازع عليها، وفق حصيلتين من مصادر عسكرية في البلدين.

وأفاد الجيش الباكستاني في بيان أن 46 شخصا بينهم 22 امرأة أصيبوا بجروح من الجانب الباكستاني من الحدود، بنيران أطلقت من الهند خلال الليل.

وكانت السلطات الهندية أفادت من جهتها عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة ثمانية غير أنها أوضحت فيما بعد، أن أحد الجرحى توفي متأثرا بإصابته ما يرفع إلى أربعة عدد القتلى من الجانب الهندي.

وكما في كل مرة تبادل البلدان الاتهامات بافتعال المواجهات التي كانت لا تزال مستمرة صباح الجمعة، بحسب مسؤول عسكري باكستاني طلب عدم ذكر اسمه.

ودارت ثلاثة حروب بين الهند وباكستان منذ استقلالهما في 1947 وتعيشان حتى الآن توترا وخصوصا على خلفية منطقة كشمير الإستراتيجية المقسمة والتي يطالب بها البلدان.

ووقع الطرفان في 2003 وقف إطلاق نار لا يزال ساريا غير أنهما يتبادلان الاتهامات بخرقه.

وبعد أشهر من المراوحة، استأنف رئيس الوزراء الهندي "نارندرا مودي" ونظيره الباكستاني نواز شريف المحادثات الثنائية في تموز/يوليو بمناسبة زيارة لروسيا.

غير أن هذا اللقاء تلته حوادث تبادل إطلاق نار دامية بين الجيشين على طول خط المراقبة، الحدود الفعلية التي تفصل بين البلدين في منطقة كشمير، وفي قسم من ولاية البنجاب الباكستانية.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.