تايلاند

تايلاند: من هو التركي المشتبه به في تنفيذ اعتداء بانكوك؟

صورة من موقع الانفجار مأخوذة من شريط فيديو
صورة من موقع الانفجار مأخوذة من شريط فيديو

كشفت الشرطة التايلاندية عن هوية المشتبه به في تنفيذ اعتداء بانكوك، وعثرت الشرطة أثناء مداهمة شقته على عدة جوازات سفر، ومركبّات لصناعة قنابل.

إعلان

أعلنت الشرطة التايلاندية أن المشتبه به الذي تم اعتقاله السبت في سياق التحقيق حول اعتداء بانكوك شاب تركي، ويدعى آدم كرداغ.

وقال قائد الشرطة التايلاندية سوميوت بومبانمونغ للصحافيين "إنه أجنبي، لكن من غير المرجح أن يكون إرهابيا دوليا، إنها مسألة عداء شخصي".

وأضاف أنه "غضب من أجل أصدقائه وأفراد عائلته" من دون مزيد من التفاصيل.

وهذا الإعلان يدعم الفرضية التي طرحت حتى الآن من جملة الفرضيات الأخرى بتنفيذ الاعتداء انتقاما لإبعاد بانكوك في تموز/يوليو نحو مئة شخص من أقلية الأويغور إلى الصين.

وهذه الأقلية المسلمة الناطقة بالتركية، والتي تعتبر مضطهدة في الصين، تنفذ هجمات معظمها بالسكاكين غير أنها لم تشن أي هجوم حتى الآن خارج الصين، ولم تنفذ أي اعتداء ضخم مثل تفجير معبد "إيراوان" في بانكوك الذي يرتاده الكثير من السياح الصينيين.

وقال الكولونيل بانفوت فونفيان، المتحدث باسم السلطات العسكرية الحاكمة، إن "المشتبه به مواطن تركي" موضحا أنه "يحمل عدة جوازات سفر".

وقبضت قوات الأمن على المواطن التركي، البالغ ال28 من العمر أثناء مداهمة شقة في الضاحية الشرقية لبانكوك صباح السبت، حيث تم العثور على مركبات لصناعة قنابل وعدة جوازات سفر.

وخلال مؤتمر صحافي متلفز في الساعة السادسة مساء (11,00 تغ)، قال المتحدث باسم الشرطة الوطنية إن ضباطا عثروا على "جوازات سفر تعود لبلد واحد" في الشقة.

وأثناء المؤتمر عرضت جوازات سفر تركية وجواز سفر الشاب التركي مع صورته.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم