الولايات المتحدة

السجن 11 عاما لمراهق أمريكي لتقديمه الدعم لـتنظيم "الدولة الإسلامية"

صورة من فيديو دعائي لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق تم تحميله على الانترنت في حزيران/يونيو 2014
صورة من فيديو دعائي لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق تم تحميله على الانترنت في حزيران/يونيو 2014 أ ف ب

حكم الجمعة على مراهق أمريكي بالسجن 11 عاما وأربعة أشهر بتهمة التآمر لتقديم الدعم المادي لتنظيم الدولة الإسلامية. ويعتقد أن علي شكري أمين هو أول قاصر يدان في الولايات المتحدة بتقديم المساعدة المادية للتنظيم المتطرف.

إعلان

أصدرت القضاء الأمريكي الجمعة حكما بالسجن 11 عاما وأربعة أشهر على علي شكري أمين (17 عاما)، وهو مراهق من فيرجينيا من بلدة ماناساس التي تبعد ساعة عن العاصمة واشنطن، بتهمة التآمر لتقديم الدعم المادي لتنظيم الدولة الإسلامية.

وحكمت المحكمة عليه أيضا بالخضوع للمراقبة طوال حياته ومراقبة نشاطاته على الإنترنت.

ويعتقد أن علي هو أول قاصر يدان في الولايات المتحدة بتقديم المساعدة المادية للتنظيم المتطرف، واعترف علي بالتهم الموجهة إليه في حزيران/يونيو الماضي.

والشاب هو من الناشطين على موقع تويتر حيث أرسل أكثر من 7 آلاف تغريدة تأييدا لتنظيم الدولة الإسلامية.

ومن خلال هذه التغريدات قدم لأنصار التنظيم معلومات حول استخدام العملة الافتراضية "بيتكوين" لإخفاء تبرعاتهم المالية للتنظيم، كما أطلعهم على وسائل لتشفير حواراتهم على الإنترنت.

كما قدم إرشادات للمتعاطفين مع التنظيم الراغبين في التوجه إلى سوريا للقتال في صفوفه ومن بينهم مراهق آخر من فرجينيا يدعى رضا نيكنجاد توجه إلى سوريا للانضمام إلى التنظيم في كانون الثاني/يناير.

وفي حزيران/يونيو وجهت اتهامات لنيكنجاد (18 عاما) بالتآمر لتقديم الدعم المادي لإرهابيين، والتآمر لتوفير الدعم المادي لتنظيم الدولة الإسلامية، والتآمر لقتل وجرح أشخاص خارج الولايات المتحدة.

ورحب الادعاء الأمريكي بهذا الحكم.

وقال جون كارلين مساعد المدعي العام الأمريكي إن "مزيدا" من الدعاية لتنظيم الدولة الإسلامية تنتشر في المجتمعات الأمريكية "وتصل إلى الأشخاص الأكثر تأثرا".

وتابع "ستواصل وزارة العدل استخدام جميع الأدوات لوقف التهديدات التي يمثلها تنظيم داعش".

وحذرت النائبة دانا بوينتي بأن الأشخاص الذين يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي لدعم تنظيم الدولة الإسلامية "سيلاحقون قضائيا بالقوة نفسها" التي يلاحق بها الأشخاص الذين يحملون السلاح للقتال مع التنظيم.

ووصف جوزيف فلود محامي علي موكله بأنه طالب متفوق من عائلة محترمة أغضبته انتهاكات نظام الرئيس السوري بشار الأسد لحقوق الإنسان.

وعندما أقر علي بالتهم الموجهة إليه، قال فلود إنه أول قاصر يدان في الولايات المتحدة بتقديم الدعم المادي لتنظيم الدولة الإسلامية.

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم