تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المجر تستدعي ممثلا للسفارة الفرنسية إثر انتقاد فابيوس إجراءاتها ضد المهاجرين

وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس
وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس أ ف ب (أرشيف)

استدعت المجر الإثنين ممثلا عن السفارة الفرنسية في بودابست، إثر انتقاد وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس الأحد لإجراءاتها ضد المهاجرين، وخصوصا السياج الذي أقامته على حدودها لمنعهم من عبور أراضيها، بحسب ما أعلنه وزير خارجية المجر "بيتر سيغارتو" في بيان.

إعلان

أعلن وزير خارجية المجر "بيتر سيغارتو" في بيان أنه استدعى اليوم الإثنين ممثلا عن السفارة الفرنسية في بودابست، وذلك إثر الانتقادات "الصادمة" الأحد لوزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس للسياج الذي أقامته على حدودها للتصدي للمهاجرين غير الشرعيين.

وأراد الوزير المجري بذلك توضيح موقف بلاده من هذه المسألة، بحسب البيان الذي بثته وكالة الأنباء المجرية "إم تي أي". وقال الوزير في البيان "بدلا من الأحكام الصادمة والتي لا أساس لها، علينا أن نتشاور للبحث عن حلول مشتركة لأوروبا".

وبحسب الوكالة فإن الوزير المجري أكد أن "تصريحات (لوران فابيوس) لا يمكن أن تمر دون رد وهذا هو سبب استدعاء ممثل للسفارة الفرنسية إلى وزارة الخارجية الإثنين ليقدم له رسميا موقف المجر". ولم يتم توضيح رتبة الدبلوماسي الذي تمت دعوته.

وأضاف سيغارتو "يبدو أن بعض الأشخاص في أوروبا لا يزالون عاجزين عن فهم الضغط المذهل والمثير الذي تتعرض المجر بسبب الهجرة عبر غرب البلقان".

وتابع "الأوروبي الصالح هو الذي يتبع قواعد أوروبا" التي تنص على "التزام كافة أعضاء الاتحاد الأوروبي بحماية حدودهم وأيضا حدود الاتحاد الأوروبي الخارجية" معتبرا أن "المجر تقوم بذلك وبالتالي تفي أيضا بالتزاماتها تجاه الاتحاد" الأوروبي.

تصريحات فابيوس..

وانتقد فابيوس الأحد موقف بعض دول شرق أوروبا بدءا بالمجر وعدم تعاونها في حل أزمة المهاجرين الذين يتدفقون بالآلاف على دول الاتحاد الأوروبي.

وقال وزير الخارجية الفرنسية لإذاعة "أوروبا1" "عندما أرى أن بعض الدول الأوروبية ولا سيما في الشرق لا توافق على حصص (توزيع المهاجرين) أجد ذلك مشينا"، داعيا المجر إلى إزالة الأسلاك الشائكة التي أقامتها على حدودها مع صربيا والتي قال إنها "لا تحترم القيم الأوروبية المشتركة".

واعتبر أنه يتعين "بالتأكيد" على المجر تفكيك هذا السياج وعلى الاتحاد الأوروبي أن يجري "مباحثات جدية ومتشددة" مع القادة المجريين.

وكانت المجر، بلد العبور بالنسبة للاجئين الساعين للوصول إلى أوروبا الغربية، أقامت على عجل سياجا من الأسلاك الشائكة على طول حدودها مع صربيا (175 كلم). وتم نشر 1000 شرطي قرب السياج ويتوقع نشر 2000 آخرين في أيلول/سبتمبر.

وعبر الحدود المجرية منذ بداية العام 140 ألف شخص بينهم عدد كبير من السوريين والعراقيين والأفغان الفارين من الحروب في بلدانهم.

سفينة تقل مهاجرين ترسو في ميناء "بيرايوس" اليوناني

 
فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.