بيئة

الريف المرجاني قبالة الشواطئ القطرية معرض للخطر بسبب ارتفاع حرارة البحر

أرشيف

أوضحت دراسة علمية، أعدها خبراء في قطر، أن ارتفاع حرارة مياه الخليج يعرض الريف المرجاني قبالة شواطئ هذا البلد للخطر. وأكد الخبراء أن الحياة البحرية في المنطقة تصبح مهددة بعد أن تجاوزت دراجة حرارة المياه عتبة 34 درجة مئوية. وقد يكون ذلك سببا في نفوق العديد من الأسماك.

إعلان

يهدد ارتفاع حرارة مياه الخليج الريف المرجاني قبالة شواطئ قطر، وقد يكون السبب وراء موجة نفوق لدى حوالى عشرين جنسا من السمك، بحسب ما أعلنت مجموعة من الباحثين.

وذكرت دراسة أعدها خبراء من جامعة قطر ووزارتي البيئة والداخلية أن حرارة مياه البحر بلغت في أوج هذا الصيف 36 درجة مئوية.

وبحسب الخبراء، فإن الحياة البحرية تصبح مهددة بعد أن تتجاوز حرارة المياه عتبة الـ 34 درجة مئوية.

وصحيح أن هذه الظاهرة تتكرر في الخليج كل سنتين أو ثلاث سنوات، إلا أن الخبراء حذروا من الضرر الذي يلحق بالريف المرجاني على المدى البعيد بسبب درجات الحرارة المرتفعة.

وقال أستاذ علوم الحياة البحرية إبراهيم المسلماني "أنا قلق فعلا في ما يتعلق بالريف المرجاني".

وأضاف أن "الريف المرجاني قد يتأثر بدرجات الحرارة، لا نعرف ذلك بعد بشكل مؤكد. 36 درجة مئوية، إنه مستوى مرتفع جدا. الريف المرجاني كثير التأثر بالحرارة المرتفعة".

وحذر من "كارثة" في "حال توقف النظام البحري" بسبب الحرارة.

وكثيرة هي المناطق التي تتواجد فيها أرياف مرجانية قبالة الشواطئ القطرية، لا سيما في منطقة شمال شرق الدوحة.

وبحسب المسلماني، فإن الحرارة أثرت على الأسماك أيضا وليس على الريف المرجاني فحسب.

وقدر العالم بأن أسماكا تنتمي إلى "أكثر من 18 جنسا" قد نفقت بسبب مستوى الأكسجين المنخفض في مياه البحر والحرارة المرتفعة.

ومن أبرز الأجناس التي تضررت، سمكة "الصافي" التي تستهلك محليا، والجش وغيرهما.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم