دبلوماسية

جينبينغ يستقبل عمر البشير "الصديق القديم" للشعب الصيني

الرئيس السوداني عمر البشير
الرئيس السوداني عمر البشير أ ف ب/ أرشيف

وصف الرئيس الصيني شي جينبينغ الثلاثاء نظيره السوداني عمر البشير بـ"الصديق القديم للشعب الصيني"، وذلك عند استقالبه في بكين لحضور العرض العسكري الضخم الذي سينظم في الذكرى السبعين لاستسلام اليابان في الحرب العالمية الثانية. ويلاحق البشير، من قبل المحكمة الجنائية الدولية، بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور.

إعلان

استقبل الرئيس الصيني شي جينبينغ الثلاثاء نظيره السوداني عمر البشير الملاحق من قبل المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب، ووصفه بأنه "صديق قديم للشعب الصيني".

والبشير ضمن رؤساء الدول الأجانب، الذين سيحضرون العرض العسكري الضخم الذي تنظمه الصين الخميس في الذكرى السبعين لاستسلام اليابان في الحرب العالمية الثانية، رغم أن العديد من القادة الغربيين يقاطعون هذا الحدث.

والرئيس السوداني مطلوب من المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور غرب السودان.

وقال جينبينغ بعد مصافحته البشير الذي وصل برفقة وفد من المسؤولين الحكوميين "أنت صديق قديم للشعب الصيني".

وشدد على أن الصين لطالما كانت أكبر شريك تجاري وأكبر مستثمر في السودان.

وقال الرئيس الصيني إن "الصين والسودان مثل شقيقين هما أيضا شريكان وصديقان"، متوجها إلى البشير بالقول: إن "مجيئك إلى الصين يثبت مدى قوة شراكتنا".

وتابع أن "الصين تمد يد الصداقة التقليدية إليك وسندفع هذه الصداقة قدما وستواصل تطورها".

وقد أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرات اعتقال بحق البشير عامي 2009 و 2010 بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وجرائم إبادة جماعية في دارفور.

لكن البشير زار عدة بلدان عربية وأفريقية رغم ذلك. وفي حزيران/يونيو الماضي، أمرت محكمة في دولة جنوب أفريقيا السلطات بتوقيف البشير أثناء مشاركته في قمة الاتحاد الأفريقي بجوهانسبورغ، لكنه تمكن من مغادرة هذا البلد.

ودافعت وزارة الخارجية الصينية عن قرار دعوة البشير إلى الاحتفالات.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة هوا شونينغ في تصريح صحافي إن "الصين ليست موقعة على معاهدة روما المؤسسة للمحكمة الجنائية الدولية".

وأضافت "أن الشعوب الأفريقية وبينها شعب السودان قدموا مساهمات كبرى خلال الحرب العالمية ضد الفاشية"، مستخدمة تعبير الحكومة الصينية للحرب العالمية الثانية.

البشير يشكر الرئيس الصيني على دعوته

من جهته عبر البشير للرئيس الصيني عن شكره لدعوته إلى الزيارة.

وقال "بالنسبة للسودان والصين، التعاون في السياسة والاقتصاد والثقافة وعدة مجالات أخرى أعطى نتائج جيدة".

واشنطن "قلقة"

عبرت الولايات المتحدة الاثنين عن "قلقها" إزاء رحلة البشير إلى الصين.

وقال مساعد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر إن الولايات المتحدة "قلقة" من هذه الزيارة، مذكرا بأن البشير "ملاحق من قبل المحكمة الجنائية الدولية بتهم جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة، ومذكرات التوقيف الصادرة بحقه لا تزال سارية".

وأكد المتحدث الأمريكي أن الولايات المتحدة، رغم أنها ليست طرفا موقعا على معاهدة روما التي أنشئت بموجبها المحكمة الجنائية الدولية، فإنها "تدعم بقوة الجهود التي تبذلها المحكمة لمحاسبة مرتكبي هذه الأفعال" أمام القضاء.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم