تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أوباما يصف التغير المناخي بـ"تحدي القرن" ويدعو لمكافحته بوتيرة أسرع

رئيس الولايات المتحدة الأمريكية باراك أوباما
رئيس الولايات المتحدة الأمريكية باراك أوباما أ ف ب

اعتبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال زيارته إلى ولاية آلاسكا بهدف التعبئة من أجل الحد من ارتفاع درجات الحرارة، أن العالم لا يتحرك بالسرعة الكافية لمواجهة التغير المناخي. وأشار إلى تبعات ارتفاع درجات الحرارة على سكان آلاسكا وطريقة عيشهم. وتعتبر الولايات المتحدة ثاني دولة تتسبب في انبعاث الغازات الدفيئة في العالم بعد الصين.

إعلان

حذر الرئيس الأمريكي باراك أوباما في آلاسكا الإثنين من أن العالم لا يتحرك "بالسرعة الكافية" لمواجهة التغير المناخي واصفا هذه المشكلة البيئية العالمية بأنها تمثل "تحدي القرن".

وقال أوباما في أنكوريج في اليوم الأول من زيارته إلى ولاية آلاسكا "نحن هنا كي نتحدث عن تحد سيحدد أكثر من أي أمر آخر معالم هذا القرن: إنه تهديد التغير المناخي الملح والمتعاظم".

وأضاف خلال مؤتمر دولي حول القطب الشمالي أن "المناخ يتغير بوتيرة أسرع من جهودنا لمواجهته"، مشددا على أن "ما من دولة من الدول الحاضرة هنا تمضي بالسرعة اللازمة" لمواجهة هذا التحدي.

وتهدف زيارة أوباما التي تستمر ثلاثة أيام وأعد لها البيت الأبيض بدقة، إلى التعبئة من أجل الحد من ارتفاع درجات الحرارة.

وتأتي تصريحات أوباما قبل ثلاثة أيام من مؤتمر باريس الذي يهدف إلى التوصل إلى اتفاق عالمي لمحاولة الحد من ارتفاع الحرارة بدرجتين لتجنب مشاكل مناخية.

والولايات المتحدة هي ثاني بلد مسبب لانبعاثات الغازات الدفيئة في العالم بعد الصين.

وقال أوباما إن "موسم الحرائق في آلاسكا أصبح أطول بشهر مما كان عليه في 1950". وأضاف أن ذوبان الطبقة الجوفية المتجمدة "يزعزع استقرار أرض يعيش فيها مئة ألف نسمة ويهدد بيوتهم ويضرب البنى التحتية للنقل والطاقة".

وتابع أوباما أن التغير المناخي "يغير أصلا طريقة عيش سكان آلاسكا".

 

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.