تخطي إلى المحتوى الرئيسي

طريق اللجوء: مقدونيا، المحطة الثانية...

فرانس24

سخرت السلطات المقدونية قطارات يومية لنقل آلاف المهاجرين نحو الحدود مع صربيا. فريق فرانس 24 سافر مع هؤلاء المهاجرين. شاهدوا هذا التقرير الذي أعده عادل قسطل، وكريم حقيقي وفيرناند فان تاتس.

إعلان

مبلغ عشرة يورو يكفي للسفر من مقدونيا.. إلى الحدود مع صربيا... داخل هذا القطار.

ركبناه ورافقنا المهاجرين الذين يحلمون بحياة أفضل، سوريون كثر هنا ومن مختلف أطياف المجتمع السوري. منهم من كان يؤمن إلى آخر لحظة باستئناف حياة اقتصادية واجتماعية طبيعية.

حنين، واحدة من هؤلاء المهاجرين، عن بلادها التي تركتها وراءها، وعن المستقبل الذي جاءت تبحث عنه في ديار الهجرة تقول "لو لم أكن قوية لما تجاوزت كل هذه الصعوبات. نحن جيل فتح عينيه على التكنولوجيا. على العلم والتطور. لم نخلق في ظروف حرب. خلقنا في ظروف سلام. فجأة، صارت ظروف حرب. ورغم كل هذه الظروف، بقينا واقفين على أرجلنا لمواصلة مشوار الحياة إلى آخر لحظة".

ومن المهاجرين السوريين من ترك بلاده مكرها لأنه عانى من ظروف قاسية جدا، كعماد الذي يقول "آخر أمل لي. مالي إلا رحمة الله. أقصد ألمانيا وأتمنى أن يأتوا لي بأهلي وأولادي. كانت لي وظيفة خلال 15 عاما وحرموني منها بدون تعويض وحرموني من كل شيء. ليس لي إلا رحمة الله. جمعت أغراضي وهربت".

دفع هؤلاء المهاجرون مالا كثيرا للوصول إلى أوروبا، وقد يصل المبلغ الإجمالي للمسافر الواحد إلى 5000 يورو
 

  عادل قسطل

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.