يوميات مراسل - أوروبا

طريق اللجوء: المهاجرون في صربيا...

عادل قسطل

أعداد هائلة من المهاجرين تتدفق يوميا على صربيا قادمين من مقدونيا. السلطات الصربية أقامت لهم مركزا لتسجيلهم قبل السماح لهم بمغادرة البلاد نحو هنغاريا (المجر). شاهدوا هذا التقرير من إعداد عادل قسطل، كريم حقيقي وفارناند فان تاتس.

إعلان

الوصول إلى صربيا صعب والخروج منها أصعب، فالسلطات الصربية تواجه ضغطا شديدا، صار يصعب عليها تحمله، لذا لجأت للجيش. فهو هنا ليساعد على إقامة الحواجز، وتسجيل المهاجرين في مركز خاص ليتمكنوا بعدها من مواصلة طريقهم نحو بلد أوروبي آخر.

والوثائق التي تمنح لهم في هذا المركز تسمح لهم بالبقاء في صربيا ثلاثة أيام فقط، خلال هذه المهلة، يستعدون لمرحلة جديدة من رحلتهم الطويلة.

عدي واحد من هؤلاء المهاجرين الذين ينتظرون التسجيل في هذا المركز، التقيناه عندما كان يستعد لمغادرة اليونان نحو مقدونيا، وهو اليوم في صربيا، حيث يقول "عائلتي سجلت أمس وأنا بقيت هنا. ربما ألقاها بعد يومين وربما لا. ذهبوا إلى بلغراد ثم سيقطعون الحدود. كيف ألقاهم من جديد؟"

لا يحب عدي المعاملة المهينة التي يتلقاها المهاجرون، كلمة لاجىء هي الأخرى يكرهها حيث يقول "أنا مهاجر وأحترم شروط البلد الذي أقيم فيه. سأعمل وسأدرس. لن آخذ مالهم بدون عمل"...

يدوم الانتظار طويلا في جو حار. هؤلاء المهاجرون غير راضين على معاملة السلطات. كلما يدفعهم رجال الشرطة، تعلو أصوات المحتجين، لكن لا خيار لهم سوى الانتظار...
 

  عادل قسطل

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم