تخطي إلى المحتوى الرئيسي

طريق اللجوء: تكنولوجيا الهاتف الذكي في خدمة المهاجرين

فرانس24

بلغراد محطة أساسية بالنسبة للمهاجرين في رحلتهم الأوروبية. هنا، يستريحون ويرتبون أولوياتهم. حسين وطارق جاءا من بغداد. حسين كان يملك شركة لتأجير السيارات. طارق محام. ما هي أولوياتهما؟

إعلان

يقول طارق: "الأكل موجود. الطعام موجود. المشكلة هي في شحن الجوال لطمأنة الأهل". حسين يشرح أهمية الجوال من وجهة نظره: "نتكلم مع أصدقائنا الذين سبقونا ونسألهم عن الأماكن التي نقصدها. عندما نأخذ سيارة أجرة مثلا، نستخدم نظام جي بي اس لمراقبة الطريق. إذا انحرفت السيارة عن الطريق، نرى ذلك ونعرف أننا في الاتجاه الخاطئ".

المهاجر المقيم في صربيا ينفق معدل 10 يورو لتشغيل جهازه للتواصل الهاتفي والإنترنت لمدة ثلاثة أيام. الجهاز بحاجة إلى طاقة. الحصول على شحنة كهربائية ليس أمرا سهلا. غوران صاحب مطعم في بلغراد قرر أن يمنح الكهرباء للمهاجرين مجانا. يقول: "هنا، الشحن مجاني ولكن بعض الناس يأخذون مالا منهم. يأتون بكوابل ثم يأخذون منهم مبلغ يورو مقابل عشر دقائق".

بعض التطبيقات في الهواتف الجوالة قد تنقذ حياة المهاجرين من الغرق. شبكات التواصل الاجتماعي ضرورية جدا.
 

عادل قسطل

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.