هجرة

وفاة رضيع وصل إلى اليونان بحرا ومشاجرات بين آلاف المهاجرين والشرطة

أ ف ب

أعلن خفر السواحل اليوناني عن وفاة رضيع وصل برفقة أبويه إلى أحد شواطئ جزيرة يونانية على متن قارب من قوارب الهجرة. في حين اندلعت مشاجرات بين آلاف المهاجرين والشرطة في جزيرة ليسبوس للاحتجاج على طول إجراءات التثبت من الهوية.

إعلان

عثر على طفل حديث الولادة ميتا السبت بعد أن وصل مع أبويه المهاجرين في قارب إلى شواطىء جزيرة يونانية قادمين من تركيا بينما نشبت مشاجرات جديدة بين آلاف المهاجرين والشرطة في جزيرة يونانية أخرى.

وقال خفر السواحل اليوناني إن الطفل نقل من جزيرة أجاثونيسي إلي مستشفى في جزيرة ساموس القريبة حيث أعلنت وفاته.
وتواجه اليونان صعوبات في التعامل مع تدفق مئات المهاجرين واللاجئين من الحرب في سوريا والذين يعبرون يوميا من تركيا إلي الجزر الشرقية لليونان ومن بينها كوس وليسبوس وساموس واجاثونيسي. وينتظر آلاف منهم لتحديد هويتهم ونقلهم إلي أثينا لمواصلة رحلتهم إلي بلدان أوروبية أخرى.

ووعد فرانز تيمرمانز النائب الأول لرئيس المفوضية الأوروبية ووديميرتيس افراموبولوس مفوض الهجرة بمنح أثينا 33 مليون يورو لمساعدتها في التغلب على أزمة الهجرة.

وقال خفر السواحل إن 2500 مهاجر نزلوا من عبارة يونانية في ميناء بيريوس السبت ليصل إجمالي عدد الأشخاص الذين نقلوا إلي بر اليونان منذ يوم الاثنين الماضي إلي 13373 .

وفي دلالة على مدى صعوبة الوضع تفجرت مشاجرات لليوم الثاني في ليسبوس بين الشرطة وحوالي 3000 مهاجر يحتجون على طول إجراءات تحديد الهوية.

وفي وقت سابق اليوم خرج حوالي ألف مهاجر من مخيم إيواء مؤقت وسدوا طريقا رئيسية في الجزيرة حسبما أبلغ مسؤولا بالشرطة رويترز شريطة عدم نشر اسمه.

وحذر رئيس البلدية الرئيسة في ليسبوس السبت من أن الجزيرة ستقاطع انتخابات عامة في 20 سبتمبر/ أيلول إذا لم تعالج الحكومة الوضع على الفور.

ونقلت وكالة أنباء أثينا عن سبيروس جاليوس قوله "جزيرة بها 85 ألف شخص تتحمل عبء أزمة إنسانية ضخمة."
"نحن ندعو أبناء ليسبوس ألا يشاركوا في الانتخابات المقبلة ومن الواضح أننا نعلن نيتنا عدم إقامة صناديق اقتراع إذا لم يتخذ إجراء فوري."

رويترز

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم