تخطي إلى المحتوى الرئيسي

انتخابات رئاسية في غواتيمالا وتوقعات بجولة إعادة

أ ف ب

تنظم في غواتيمالا انتخابات رئاسية يعتقد أنها ستشهد جولة إعادة لصعوبة فوز أحد المنافسين من الجولة الأولى بأكثر من 50 بالمائة من أصوات الناخبين، وذلك استنادا إلى أحد استطلاعات الرأي التي أظهرت تقارب شعبية الممثل جيمي موراليس ورجل الأعمال مانويل بالديزون في حين تأتي في المرتبة الثالثة ساندرا توريس الزوجة السابقة للرئيس السابق ألفارو كولوم.

إعلان

يتوجه السكان في غواتيمالا إلى مراكز الاقتراع اليوم الأحد، لاختيار رئيس جديد في انتخابات "حامية" من المتوقع أن تشهد جولة إعادة . ومازالت غواتيمالا تعاني من تبعات فضيحة فساد أطاحت برئيسها الأسبوع الماضي

واستقال أوتو بيريس من الرئاسة يوم الخميس وأودع في السجن في الوقت الذي يدرس فيه قاض توجيه اتهامات له في فضيحة فساد قوضت حكومته ودفعت الدولة الفقيرة الواقعة في أمريكا الوسطى إلى أسوأ أزمة سياسية منذ عقود.
وساعد غضب الناخبين من الفساد على ارتفاع شعبية ممثل كوميدي مغمور في استطلاعات الرأي بينما تعهد المرشحون الثلاثة الرئيسيون بمكافحة الفساد بعد احتجاجات حاشدة في الشوارع.

وأظهرت أحدث استطلاعات تقارب شعبية جيمي موراليس (46 عاما) الممثل الذي ينتمي لتيار الوسط مع مانويل بالديزون (45 عاما) عضو البرلمان ورجل الأعمال الذي ينتمي للتيار المحافظ والذي كان المرشح المفضل في الاستطلاعات السابقة. ويخوض موراليس الانتخابات تحت شعار "لا فاسد ولا لص" الذي لقي صدى لدى الناخبين الغاضبين من تفشي الفساد.

وتأتي في المركز الثالث في الاستطلاعات بفارق بسيط ساندرا توريس الزوجة السابقة للرئيس السابق ألفارو كولوم. وتعهدت بمكافحة الفقر عن طريق زيادة الإنفاق الاجتماعي بنسبة 0.5 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي.
وإذا لم يتمكن أي مرشح كما هو متوقع من الفوز بأكثر من 50 في المائة من أصوات الناخبين المسجلين وعددهم 7.5 مليون سيخوض المرشحان الحاصلان على أعلى نسبة تصويت جولة إعادة يوم 25 أكتوبر/ تشرين الأول.

رويترز

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.