تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أسرة رهينة نرويجي لدى تنظيم "الدولة الإسلامية" عاجزة عن دفع الفدية لإطلاق سراحه

تنظيم "الدولة الإسلامية" في الرقة بسوريا
تنظيم "الدولة الإسلامية" في الرقة بسوريا أ ف ب (أرشيف)

أعلنت أسرة رهينة نرويجي لدى تنظيم "الدولة الإسلامية"، اختطف في نهاية كانون الثاني/يناير بعيد وصوله لسوريا، أنها عاجزة عن دفع فدية اشترطها التنظيم لإطلاق سراح "أولي غريمسغارد-أوفشتاد" (48 عاما).

إعلان

طلبت اليوم الخميس أسرة النرويجي الذي يقول تنظيم "الدولة الإسلامية" إنه يحتجزه، الإفراج عنه، مؤكدة أنها عاجزة عن دفع "المبلغ الضخم" الذي طلبه التنظيم، في وقت جددت الحكومة النرويجية رفضها دفع فدية.

وقالت أسرة "أولي يوهان غريمسغارد-أوفشتاد" في إعلان نشرته السلطات النرويجية "من جهتنا لسنا قادرين على جمع المبلغ الضخم الذي يطلبه الخاطفون. لا يمكننا إلا أن نوجه نداء للخاطفين للإفراج عن ابننا وشقيقنا".

وفي مجلته الدعائية "دابق"، أكد تنظيم "الدولة الإسلامية" الأربعاء أنه يحتجز "غريمسغارد-أوفشتاد" (48 عاما) وصينيا يدعى "فان جينغهوي" يعمل مستشارا (50 عاما)، وطلب فدية للإفراج عنهما.

وعلى غرار رئيس الوزراء، أعلن وزير الخارجية النرويجي "بورغ برندي" الخميس أنه "من غير الوارد أن تدفع النرويج فدية". ووفقا لصحيفة (فيردنز غانغ) فإن قيمة الفدية تقدر بملايين اليوروهات.

وقال برندي خلال مؤتمر صحافي "نواصل جهودنا انطلاقا من كون الرهينة لا زال حيا".

ووفقا لأوسلو، فقد خطف "أوفشتاد" في نهاية كانون الثاني/يناير بعد وصوله إلى سوريا. وصفحته على فيس بوك التي كتب عليها أنه وصل في 24 كانون الثاني/يناير إلى إدلب (شمال غرب) تتضمن روابط لمقالات عن النزاع السوري، وتعليقات تنتقد مجلة "شارلي إيبدو" الفرنسية الساخرة.

وقال وزير الخارجية النرويجي إنه لا يريد التكهن عن سبب توجه مواطنه إلى سوريا.

وفي مجلة "دابق" حيث نشرت صورة الرهينتين، لم يعط التنظيم المتطرف مهلة لدفع الفدية المطلوبة.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.