تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجزائر: الرئيس بوتفليقة يقيل مدير الاستخبارات الجنرال محمد مدين

الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أ ف ب (أرشيف)

أقال الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة اليوم الأحد، مدير الاستخبارات الجزائرية الفريق محمد مدين المعروف باسم "الجنرال توفيق"، وعين مكانه اللواء عثمان طرطاق المعروف باسم "الجنرال بشير"، وفق مصدر أمني رفيع.

إعلان

أفاد بيان صدر عن رئاسة الجمهورية الجزائرية أن عبد العزيز بوتفليقة أنهى اليوم الأحد مهام مدير المخابرات الجزائرية الفريق محمد مدين بعد 25 سنة من شغله منصبه وعين اللواء عثمان طرطاق خلفا له.

وجاء في البيان "أنهى رئيس الجمهورية وزير الدفاع الوطني عبد العزيز بوتفليقة اليوم (الأحد) مهام رئيس دائرة الاستعلام والأمن الفريق محمد مدين الذي أحيل على التقاعد".

للمزيد: الكاتب محمد سيفاوي: "الثقة انهارت بين الرئيس بوتفليقة واللواء توفيق"

وبحسب مصدر أمني رفيع فإن الفريق مدين المعروف بالجنرال توفيق كان "قدم استقالته منذ عشرة أيام على الأقل".

واللواء عثمان طرطاق المشهور بالجنرال بشير هو المستشار الأمني للرئيس بوتفليقة وقبلها كان مديرا للأمن الداخلي بالمخابرات.

وأكد المصدر أن جهاز المخابرات الذي عرف عدة تغييرات في الأشهر الماضية "سيعرف هيكلة جديدة تجعله تحت السلطة المباشرة لرئيس الجمهورية بدل وزير الدفاع".

من هو الفريق مدين

والفريق مدين (76 سنة) اشتهر باسم "الجنرال توفيق" فقط، ولم يسبق له أن ظهر في وسائل الإعلام حتى أن الجزائريين لا يعرفون شكله كما لم يسبق له أن أدلى بأي تصريح.

ومنذ صيف 2013 بدأت حملة التغييرات في جهاز المخابرات من خلال تجريده من الكثير من صلاحياته التي استحوذ عليها خلال 25 سنة من قيادة الجنرال توفيق له.

وشملت التغييرات إنهاء سيطرة المخابرات على الإعلام الحكومي والأمن في الوزارات والمؤسسات الحكومية لتصل في الأسابيع الأخيرة إلى فرق النخبة المسلحة المتخصصة في مكافحة الإرهاب.

وبحسب مدير ديوان رئاسة الجمهورية أحمد أويحيى فإن هذه التغييرات "عادية" تطلبتها مرحلة ما بعد الإرهاب. 

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.