هجرة

ملياردير مصري ينوي شراء جزيرتين يونانيتين لاستقبال اللاجئين عليهما

لاجئون سوريون عند وصولهم الى جزيرة ليسبوس اليونانية
لاجئون سوريون عند وصولهم الى جزيرة ليسبوس اليونانية أ ف ب

قال الملياردير المصري نجيب ساويرس الإثنين أنه يجري مفاوضات لشراء جزيرتين في اليونان بهدف استيعاب آلاف اللاجئين، وأعرب عن نيته إطلاق اسم "جزيرة أيلان" على إحداها نسبة إلى الطفل السوري الذي عثر على جثته على شاطئ تركي أوائل الشهر الجاري.

إعلان

أعلن الملياردير المصري نجيب ساويرس الإثنين أنه بصدد التفاوض لشراء جزيرتين في اليونان في إطار خطة مساعدة آلاف اللاجئين من سوريا ومناطق أخرى تشهد نزاعات.

وساويرس، وهو أحد أغنى رجال الأعمال المصريين، عرض في بداية أيلول/سبتمبر على تويتر شراء جزيرة في اليونان أو إيطاليا لإعلان استقلالها واستقبال اللاجئين وتوفير وظائف لهم في ما سماه "بلدهم الجديد".

والإثنين، نشر ساويرس على موقع تويتر بيانا وضح فيه أنه سيطلق على الجزيرة تسمية "جزيرة أيلان"، نسبة إلى الطفل الكردي الذي عثر على جثته على شاطئ تركي أوائل الشهر الجاري والتي هزت صورته الرأي العام العالمي.

وأفاد البيان أن ساويرس "حدد حاليا جزيرتين يونانيتين (...) تواصلنا مع المالكين وعبرنا عن اهتمامنا بالتفاوض معهم بشرط حصولهم على موافقة الحكومة لاستضافة العدد الأكبر من اللاجئين المسموح به وفقا للقوانين اليونانية".

وأوضح البيان أن ساويرس سيلتقي بممثلين عن المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة لمناقشة مجالات التعاون الممكنة.

وأكد البيان أن "السيد ساويرس يؤمن أن أفضل وسيلة لدمج التبرعات من الناس هو عبر تأسيس شركة مساهمة برأس مال 100 مليون دولار أمريكي".

وقالت المفوضية العليا للاجئين إن أكثر من 430 ألف مهاجر غير شرعي ولاجئ عبروا المتوسط وبحر إيجه إلى أوروبا منذ بداية 2015، بينهم نحو 120 ألفا إلى إيطاليا و310 آلاف إلى اليونان. 

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم