تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ما الجديد في آخر الصور لسطح الكوكب "بلوتو" والتي أذهلت العلماء؟

صورة نشرتها وكالة "الناسا" لسطح كوكب بلوتو في 14 تموز/يوليو 2015
صورة نشرتها وكالة "الناسا" لسطح كوكب بلوتو في 14 تموز/يوليو 2015 أ ف ب

كشفت الصور الجديدة التي أرسلها المسبار الأمريكي "نيو هورايزنز" عن تنوع تضاريسي على سطح الكوكب القزم بلوتو، بينها وجود كثبان رمليةK وأنهار من جليد الآزوت (نيتروجين) تنزل من المرتفعات إلى السهول.

إعلان

أظهرت صور جديدة مفصلة التقطها المسبار الأمريكي "نيو هورايزنز" وجود تنوع في التضاريس على سطح الكوكب القزم "بلوتو" بشكل فريد من نوعه بين أجرام المجموعة الشمسية.

وقال "آلان شترن" المشرف العلمي على مهمة "نيو هورايزنز" في معهد ساوثويست "يظهر لنا بلوتو تنوعا في التضاريس وتعقيدا في التكوين الجيولوجي لم نشهد لها مثيلا خلال استكشافنا أجرام النظام الشمسي". وأضاف في بيان "لو أن فنانا صور بلوتو بهذا الشكل قبل أن يبدأ المسبار بإرسال صوره إلينا اعتبارا من الرابع عشر من تموز/يوليو لظننا أنه يهذي...لكن الواقع هو كذلك".

وبحسب عالم الجيولوجيا "جيف مور" أحد المشرفين على المهمة فإن "سطح بلوتو أكثر تعقيدا وغنى من سطح كوكب المريخ".

كثبان رملية وأنهار جليدية!

والصور الأخيرة التي أرسلها المسبار الأمريكي لسطح بلوتو، الكوكب القزم الواقع في أطراف المجموعة الشمسية، تظهر وجود ما يشبه الكثبان الرملية، وأنهارا من جليد الآزوت (نيتروجين) تنزل من المرتفعات إلى السهول.

وأظهرت الصور الملتقطة بدقة عالية جدا وجود مساحات جبلية شاسعة مع تضاريس عشوائية تشبه بعض ملامح جبال القمر أوروبا، أحد أقمار كوكب المشتري. ويرجح العلماء أن تكون الجبال هذه عبارة عن كتل من جليد المياه العائم على جليد الآزوت في منطقة سهلية يطلق عليها اسم "سبوتنيك بلانوم".

وتبين الصور الجديدة مناطق من بلوتو فيها كثافة من الفوهات لم يلاحظ مثلها في مناطق أخرى من الكوكب القزم، وذلك إلى جانب منطقة سهلية متجمدة حديثة التكوين الجيولوجي نسبيا تكاد تخلو تماما من الفوهات.

وقال "بيل مكينون" الباحث في جامعة واشنطن وأحد المسؤولين العلميين عن المهمة "ما نشاهده على سطح بلوتو هي كثبان رملية.. إنه أمر مذهل لأن جو هذا الكوكب القزم ليس كثيفا بشكل يسمح بتوليد الرياح". وأضاف "هذا يعني أن بلوتو كان ذا غلاف جوي أعلى كثافة في الماضي، أو أن هناك آليات أخرى (لتوليد الرياح وتشكيل الكثبان الرملية) لا نفهمها حتى الآن".

ومن الاكتشافات الجديدة -بفضل الصور المرسلة حديثا من المسبار- وجود أبخرة في الجو ترتفع إلى 130 كيلومترا، تتكون من عدد كبير من الطبقات أكبر مما كان العلماء يتصورون.

وجود الماء تحت سطحه!

وحتى الآن، تشير كل أعمال المراقبة إلى أن "بلوتو" عبارة عن نواة صخرية صلبة تحيط بها طبقة سميكة من الجليد، وهو الأمر الذي يعزز فرضية وجود محيط مائي سائل تحت سطح هذا الجرم، بحسب "بيل ماكينون".

وهذه الصور تصل إلى كوكب الأرض تباعا منذ تحليق المسبار على ارتفاع 12 ألفا و500 كيلومتر عن سطح بلوتو في شهر تموز/يوليو الماضي، وسيتواصل إرسال الصور والمعلومات حتى آخر 2016.

وبعد اقتراب المسبار إلى تلك المسافة الدنيا في "بلوتو" وجمع عدد كبير من الصور والبيانات العلمية، واصل رحلته الفضائية التي بدأت قبل تسع سنوات مبتعدا عنه. وبات الآن على مسافة أكثر من 12 مليون كيلومتر منه، متجها إلى عمق "حزام كايبر" المؤلف من أعداد لا تحصى من الأجرام الصغيرة.

ويقع بلوتو على مسافة بعيدة جدا من الشمس، لذا فإنه يتم دورة واحدة حولها في الوقت الذي تتم فيه الأرض 247,7 دورة. ويبلغ قطره ألفين و300 كيلومتر، أي أنه أصغر من قمر الأرض، وكتلته أقل من كتلة الأرض بخمسمائة مرة.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.