تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسرائيل تعلن تشديد العقوبات بحق راشقي الحجارة الفلسطينيين بعد المواجهات في المسجد الأقصى

أ ف ب (أرشيف)

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو صباح الأربعاء، بعد اجتماع طارىء مع عدد من وزراء حكومته والمسؤولين الأمنيين تشديد العقوبات بحق راشقي الحجارة الفلسطينيين. ويشهد المسجد الأقصى منذ الأحد مواجهات عنيفة بين فلسطينيين وعناصر من الشرطة الإسرائيلية.

إعلان

بعد يوم ثالث من المواجهات بين الشرطة الاسرائيلية والفلسطينيين داخل وحول مجمع المسجد الاقصى في القدس الشرقية، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو صباح الأربعاء تشديد العقوبات بحق راشقي الحجارة الفلسطينيين.

وقال نتانياهو في بداية اجتماع طارىء مع عدد من وزراء حكومته والمسؤولين الأمنيين: "تقرر تشديد الإجراءات في مجالات عدة"، مضيفا: "سيجري بحث تعديل قواعد الاشتباك وفرض عقوبة دنيا لراشقي الحجارة". وأعلن أيضا فرض "غرامات كبيرة على القاصرين الذين يرتكبون مثل هذه التجاوزات وعلى أهاليهم".

من جهة أخرى أكد نتانياهو تمسك إسرائيل بالوضع القائم في المسجد الأقصى، إلا أنه شدد على أنه لن يسمح "لمثيري الشغب بعرقلة زيارات اليهود للموقع".

ويسمح "الوضع القائم" منذ 1967 للمسلمين بدخول المسجد الأقصى في كل ساعة من ساعات النهار والليل، ولليهود بدخوله في بعض الأوقات لكن ليس للصلاة. وتعترف إسرائيل بإشراف الأردن، والتي وقعت معها معاهدة سلام في 1994، على المقدسات الإسلامية في مدينة القدس.

ويشهد المسجد الأقصى منذ الأحد مواجهات عنيفة بين شبان فلسطينيين وعناصر الشرطة الإسرائيلية. وأصيب 26 فلسطينيا الثلاثاء نقل إثنان منهم إلى المستشفى بحسب الهلال الأحمر الفلسطيني، بينما أصيب خمسة من رجال الشرطة الإسرائيليين. ومنذ الأحد، زار نحو ألف من غير المسلمين المسجد الأقصى. وعززت هذه الزيارات مخاوف الفلسطينيين من قيام إسرائيل بتقسيم المسجد زمانيا ومكانيا بين اليهود والفلسطينيين، في ساعات الصباح لليهود وباقي اليوم للفلسطينيين. 

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.