أفريقيا

بوركينا فاسو: الانقلابيون يضعون الرئيس السابق ميشال كافاندو تحت الإقامة الجبرية

ميشال كافاندو
ميشال كافاندو أ ف ب

قالت مصادر قريبة من الرئيس السابق في بوركينا فاسو ميشال كافاندو لفرانس24 إن الإنقلابيين وضعوه تحت الإقامة الجبرية في منزله منذ الجمعة، في حين أعلن هؤلاء أنهم أفرجوا عنه مساء الخميس.

إعلان

قرر الاتحاد الإفريقي الجمعة تعليق عضوية بوركينا فاسو إثر الانقلاب العسكري الذي حصل الخميس وأدى إلى التوقف عن التحضير للانتخابات العامة.

وقال دبلوماسي يعمل في الاتحاد الإفريقي أنه في ختام اجتماع لمجلس السلم والأمن التابع للمنظمة، تقرر "التعليق الفوري لعضوية بوركينا فاسو في كل نشاطات الاتحاد الإفريقي".

فرانس24 / أ ف ب

أكدت مصادر قريبة من الرئيس السابق في بوركينا فاسو ميشال كافاندو لفرانس24 أن الانقلابيين وضعوه قيد الإقامة الجبرية منذ الجمعة، في حين أعلن هؤلاء أنهم أفرجوا عنه مساء الخميس.

وأعلن الانقلابيون في بوركينا فاسو في بيان الجمعة، أنهم افرجوا مساء الخميس عن رئيس النظام الانتقالي ميشال كافاندو الذي أوقفوه وأقالوه، لكنهم لم يطلقوا سراح رئيس الحكومة الانتقالية إسحق زيدا. لكن  شريف سي، رئيس البرلمان الانتقالي في بوركينا فاسو، أكد لفرانس 24 اليوم الجمعة 18 سبتمبر/أيلول أن الانقلابيين "وضعوا ميشال كافوندو تحت الإقامة الجبرية في منزله ويحتجزون إسحق زيدا في القصر الرئاسي".  

من جهتهم قال الانقلابيون "في مسعى للتهدئة ومن أجل المصلحة العامة قرر المجلس الوطني للديمقراطية الإفراج عن الوزراء وعن ميشال كافاندو" المحتجزين منذ مساء الأربعاء.

وصرح رجل بوركينا فاسو القوي الجديد الجنرال جيلبير ديانديريه للصحافيين أن رئيس الوزراء إسحق زيدا لم يتم إطلاق سراحه "ويبقى تحت إقامة جبرية".

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم