تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أوباما يعلن التوصل إلى "تفاهم مشترك" مع الصين لمكافحة التجسس الإلكتروني

- الرئيسين الأمريكي باراك أوباما والصيني شي جينبينغ بالبيت الأبيض في 25 أيلول/سبتمبر 2015
- الرئيسين الأمريكي باراك أوباما والصيني شي جينبينغ بالبيت الأبيض في 25 أيلول/سبتمبر 2015 أ ف ب

توصلت الولايات المتحدة والصين إلى "تفاهم مشترك" للتعامل مع قضايا التجسس الإلكتروني، بحسب ما أعلن الجمعة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وذلك إثر اجتماعه ونظيره الصيني شي جينبينغ في البيت الأبيض.

إعلان

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم الجمعة، أنه والرئيس الصيني شي جينبينغ توصلا إلى "تفاهم مشترك" لمواجهة التجسس عبر الإنترنت، مشيرا إلى الاتفاق على أن حكومة أي من البلدين لن تقدم على -أو تدعم- أي عملية لسرقة حقوق الملكية الفكرية عن طريق الإنترنت.

وكشف الزعيمان عن التفاهم الذي يكمل اتفاقا تاريخيا بشأن انبعاث الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري تم التوصل إليه العام الماضي،. ويحدد الاتفاق الجديد الخطوات التي سيتخذانها للوفاء بتعهداتهما التي قطعاها آنذاك لخفض انبعاث هذه الغازات.

وتناول أوباما -الذي تحدث بعد اجتماع عقده مع شي جينبينغ في البيت الأبيض- القضية الشائكة بين أكبر اقتصادين في العالم والمتعلقة بالشكاوى الأمريكية من التسلل الصيني إلى قاعدة بيانات الحكومة والشركات الأمريكية.

وقال أوباما للصحفيين في مؤتمر صحفي مشترك مع شي "أثرت مرة أخرى مخاوفنا المتزايدة بشأن المخاطر المتنامية عبر الإنترنت على الشركات الأمريكية والمواطنين الأمريكيين. وأشرت إلى أن ذلك يجب أن يتوقف." وقال "اليوم يمكنني أن أعلن أن بلدينا توصلا إلى تفاهم مشترك بشأن سبل المضي قدما."

وقال البيت الأبيض في بيان إن الزعيمين اتفقا على تشكيل مجموعة من خبراء بارزين، لبحث قضايا الإنترنت ومجموعة خبراء على مستوى عال لبحث سبل محاربة جرائم الشبكة، على أن تعقد أول اجتماع بحلول نهاية 2015 ثم تجتمع بعد ذلك مرتين سنويا.

ويعني وضع الصين كدولة نامية أنها غير ملزمة بالتعهد بخفض انبعاث الكربون وهو وضع أغضب السياسيين الأمريكيين والدول الصناعية الأخرى. وبالنسبة لأوباما فإن الاتفاق مع الصين يعزز موقفه قبل قمة باريس العالمية بشأن تغير المناخ في كانون الأول/ديسمبر.

لكن خلافات مازالت تلوح في الأفق بشأن قضايا أخرى.

وأبلغ أوباما نظيره الصيني في مراسم الاستقبال أن الولايات المتحدة ستستمر في التحدث علنا عن خلافاتها مع الصين.

 

فرانس24/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن