تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قتلى وجرحى في مواجهات بين القوات الليبية وتنظيم الدولة الإسلامية في بنغازي

أرشيف

أفادت مصادر عسكرية وطبية ليبية، بأن ثلاثة عسكريين ليبيين من قوات الحكومة المعترف بها دوليا، وسبعة من مقاتلي الفرع الليبي لتنظيم الدولة الإسلامية، قتلوا في مواجهات في محور الصابري وسط بنغازي. وأعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية أسرها تسع عناصر من التنظيم المتطرف ومصادرة أسلحتهم.

إعلان

قتل ثلاثة من قوات الحكومة الليبية المعترف بها دوليا وسبعة من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في اشتباكات في مدينة بنغازي شرق البلاد يومي السبت والأحد، بحسب ما أفادت مصادر عسكرية وطبية.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية "وال" الموالية للحكومة التي تعمل من شرق ليبيا عن مصدر طبي اليوم في بنغازي (ألف كلم شرق طرابلس) قوله إن مستشفى الجلاء في المدينة استقبل "أمس السبت ثلاث جثث جراء الاشتباكات الحاصلة بالمدينة".

وأوضح المصدر أن الجثث تعود إلى جنود في القوات الحكومية، مضيفا أن المستشفى عالج أيضا 21 عنصرا من هذه القوات أصيبوا في معارك في محور الصابري الواقع في وسط بنغازي.
من جهتها، أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية أن قواتها تمكنت اليوم من "قتل سبعة وأسر تسعة آخرين من عناصر للفرع الليبي لتنظيم الدول الإسلامية في محور الصابري".

وأكدت في بيان نشرته وكالة "وال" أن قواتها تمكنت "من مصادرة أسلحة الأسرى، وإحالتهم للجهات المسؤولة".
وتشهد بنغازي منذ أسبوع اشتباكات يومية في عدة محاور في إطار عملية عسكرية تحت اسم "الحتف" تهدف إلى القضاء على الجماعات المسلحة التي تقاتل القوات الموالية للحكومة المعترف بها منذ أكثر من عام في المدينة.

وليبيا غارقة منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 في فوضى أمنية ونزاع على السلطة تسببا بانقسام البلاد قبل عام بين سلطتين، حكومة وبرلمان معترف بهما دوليا في الشرق، وحكومة وبرلمان يديران العاصمة بمساندة جماعات مسلحة تحت مسمى "فجر ليبيا".
وتخوض القوات الموالية للطرفين معارك يومية في مناطق عدة من ليبيا قتل فيها المئات منذ تموز/يوليو 2014.

ووفرت الفوضى الأمنية الناتجة من هذا النزاع موطئ قدم لجماعات متشددة في ليبيا بينها الفرع الليبي لتنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) ومطارها.
أ ف ب

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.