إقليم كاتالونيا

إسبانيا: رئيس الوزراء "مستعد للحوار" مع الانفصاليين ويرفض "نهاية وحدة" البلاد

رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي
رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي أ ف ب

غداة فوز الانفصاليين في كاتالونيا في الانتخابات الإقليمية، أعرب رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي عن استعداده "للحوار" في إطار الدستور، مضيفا أنه لن يتحدث عن "وحدة إسبانيا ولا السيادة".

إعلان

قال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي الإثنين في أول تصريح له بعد الاقتراع الإقليمي الحاسم لمستقبل كاتالونيا والبلاد عن استعداده "للحوار" لكن دائما في إطار الدستور وليس بشأن "نهاية وحدة إسبانيا".

وقال راخوي "إني مستعد للإصغاء والتحاور لكني لست مستعدا لخرق القانون" و"لن أتحدث عن وحدة إسبانيا ولا السيادة". وأكد أن "مزاعم البعض في كاتالونيا كانت ولا تزال خارج إطار القانون، وتبين أنهم لم يعودوا يحظون بدعم غالبية المواطنين".

وأوضح "إذا كان أحدهم [الانفصاليون] ينوي تصفية السيادة الوطنية أو الوحدة الوطنية فليقل ذلك وإني مستعد للتحدث عن الباقي"، وأضاف "يمكننا التوصل إلى اتفاق مهم حول بعض القضايا، لكني بالطبع لن أخرق القانون"، وذلك في إشارة إلى الإطار الذي وضعه الدستور في 1978 والذي ينص على أن "ركن إسبانيا هو وحدة الأمة الإسبانية غير القابلة للتجزئة".

وكان الائتلاف الانفصالي الرئيسي في كاتالونيا أعلن الإثنين أنه قادر على إطلاق العملية التي ستقود هذه المنطقة الغنية في شمال شرق إسبانيا نحو الاستقلال في 2017 بعد فوزه في الانتخابات الإقليمية التي أجريت الأحد.

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم