تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قضية اغتيال الحريري: تغريم صحافية لبنانية بـ 10 آلاف يورو بتهمة ازدراء المحكمة

كرمى تحسين خياط ووالدها تحسين خياط في نقابة الصحافة في بيروت، نيسان/أبريل 2014
كرمى تحسين خياط ووالدها تحسين خياط في نقابة الصحافة في بيروت، نيسان/أبريل 2014 أ ف ب (أرشيف)

قررت المحكمة الخاصة بلبنان الاثنين، تغريم الصحافية اللبنانية كرمى تحسين الخياط بـ 10 آلاف يورو، بتهمة عرقلة سير العدالة في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.

إعلان

حكمت المحكمة الخاصة بلبنان الاثنين على الصحافية اللبنانية كرمى محمد تحسين الخياط بدفع غرامة قدرها 10 آلاف يورو بتهمة عرقلة سير العدالة في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.

وأكد القاضي نيكولا لتييري في جلسة استماع في المحكمة الخاصة بمحاكمة قتلة الحريري أنه حكم على كرمى الخياط نائبة رئيس مجلس إدارة قناة الجديد التلفزيونية اللبنانية الخاصة "بغرامة تبلغ عشرة آلاف يورو، على أن تدفع كاملة بحلول 30 تشرين الأول/أكتوبر 2015"، وفق بيان المحكمة.

وقبل عشرة أيام برأت المحكمة قناة الجديد المتهمة بنشر معلومات عن شهود سريين في التحقيق حول اغتيال الحريري من تهمة تحقير المحكمة وعرقلة سير العدالة.

وبرأت المحكمة أيضا كرمى الخياط من تهمة التحقير لكنها دانتها بعدم حذف الريبورتاجات من موقع القناة الالكتروني وحساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي بعدما طلبت منها المحكمة الدولية ذلك.

واتهم تلفزيون "الجديد" والخياط بتحقير المحكمة وعرقلة سير العدالة لنشر معلومات عن 11 شاهدا مفترضا في سلسلة برامج بثت بين السادس والعاشر من آب/أغسطس 2012.

وكان المدعي العام كينيث سكوت قد صرح في نيسان/أبريل "بالطبع لم تظهر الوجوه ولم تذكر الأسماء بالكامل لكن لا أحد ساذجا".

ووجهت المحكمة تهما إلى خمسة أشخاص في قضية اغتيال الحريري يشتبه بأنهم عناصر في حزب الله اللبناني المدعوم من إيران.

وبدأت محاكمتهم غيابيا في كانون الثاني/يناير العام 2014، ورغم صدور مذكرات دولية بتوقيفهم، لكنهم لم يمثلوا أمام المحكمة.

وهذه المحكمة التي أنشئت في العام 2007، هي أول محكمة دولية يتم إنشاؤها خصيصا للنظر في قضية هجوم "إرهابي". وتقضي مهمتها بمحاكمة المشتبه بهم في جريمة اغتيال الحريري، الذي لقي حتفه مع 22 آخرين في تفجير سيارة مفخخة في بيروت في شباط/فبراير 2005.
 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.