البحرين

"جواز عبور للسياحة الثقافية" في البحرين

منزل تراثي في المحرق شمال المنامة في 13 شباط/فبراير 2013
منزل تراثي في المحرق شمال المنامة في 13 شباط/فبراير 2013 أ ف ب

دشنت هيئة البحرين للثقافة والآثار "جواز عبور السياحة الثقافية"، وهو جواز رمزي يتضمن دليلا لـ21 محطة ثقافية في البحرين، بهدف التشجيع على زيارة المواقع الشاهدة على عصور مختلفة تعاقبت على هذا البلد.

إعلان

أطلقت الثلاثاء هيئة البحرين للثقافة والآثار "جواز عبور السياحة الثقافية"، وهو جواز رمزي يتضمن دليلا لإحدى وعشرين محطة ثقافية في البحرين، بهدف التشجيع على زيارة المواقع الأثرية الشاهدة على عصور وحضارات مختلفة تعاقبت على البلاد.

وتم الإعلان عن هذا الجواز في حفل أقامه المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي بالمنامة، التابع لليونسكو، تزامنا مع يوم السياحة العالمي.

ويتوجب على حاملي "جواز عبور السياحة الثقافية" زيارة المحطات جميعها مع توثيق الزيارة بختم على الجواز قبل نهاية تشرين الثاني/نوفمبر 2015، ليحصلوا على فرصة للفوز بواحدة من 21 تذكرة سفر إلى وجهات سياحية عربية وعالمية من خلال قرعة تعلن نتائجها في السادس عشر من كانون الأول/ديسمبر.

وتتضمن القائمة المختارة مواقع تاريخية ودينية وثقافية وبيئية تشهد على الحضارات المختلفة التي تعاقبت على البحرين كموقع قلعة البحرين الذي يرتبط بحضارتي دلمون وتايلوس قبل الميلاد، ومسجد الخميس المبني في مطلع العصر الإسلامي، وعمارة بن مطر التي كانت مقرا لاجتماعات تجار اللؤلؤ في بدايات القرن العشرين.

وأوضحت رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار الشيخة مي آل خليفة أن الدافع الرئيسي وراء إصدار الجواز هو تشجيع "الجمهور المحلي" بالدرجة الأولى على زيارة المواقع الثقافية والأثرية، وتعريف السواح بالثراء الحضاري الذي تمثله هذه المواقع من خلال "تجربة ممتعة وجديدة في اكتشاف البحرين".

من جهتها، قالت هبة عبد العزيز مستشارة السياحة في هيئة البحرين للثقافة والآثار إن فكرة الجواز والتنافسية في زيارة المواقع الأثرية جاءت لإلغاء الانطباع السائد عن هذه المواقع بأنها "نخبوية ومملة للزائر غير المتخصص".

وأوضحت أن الجائزة المرصودة للفائزين لها دلالات منسجمة مع أهداف الجواز الثقافي، فبعد أن "تستوفى معرفة الفرد بالمكون الثقافي المحلي، يتمكن من أن يرى الآخر ويتفهمه بصورة أجمل".

وتعتزم البحرين تمرير تجربة الجواز الثقافي إلى الدول المجاورة بعد تطبيقها الأولي في البحرين، ونقلها إلى دول العالم عبر بوابة منظمة اليونسكو، وفقا لهبة عبد العزيز.

ويبدأ توزيع الجواز في مطلع تشرين الأول/أكتوبر في متحف البحرين الوطني، ومتحف موقع قلعة البحرين، وقلعة الشيخ سلمان بن أحمد الفاتح، ومركز الشيخ إبراهيم للثقافة والبحوث وبيت القرآن. 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم