تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تصاعد التوتر في القدس.. وإسرائيل تمنع الفلسطينيين من دخول البلدة القديمة

- متظاهرون من اليمين المتطرف الإسرائيلي بإحدى مداخل البلدة القديمة 04 تشرين الأول/أكتوبر 2015
- متظاهرون من اليمين المتطرف الإسرائيلي بإحدى مداخل البلدة القديمة 04 تشرين الأول/أكتوبر 2015 أ ف ب

أعلنت الشرطة الإسرائيلية الأحد منع الفلسطينيين من دخول البلدة القديمة ليومين، بعد مقتل إسرائيليين اثنين في هجومين نفذهما فلسطينيان، قتلا بعدها بيد الشرطة. وأعلن الهلال الأحمر إصابة 77 فلسطينيا بالرصاص الحي والمطاطي خلال 24 ساعة مع اندلاع موجة جديدة من المواجهات مع الشرطة الإسرائيلية.

إعلان

قالت الشرطة الإسرائيلية الأحد إنها قررت منع الفلسطينيين من دخول البلدة القديمةبالقدس الشرقية ليومين، على خلفية مقتل إسرائيليين اثنين في هجومين نفذهما فلسطينيان قتلتهما الشرطة على الإثر.

من جهته، أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني اليوم الأحد إصابة 77 فلسطينيا بالرصاص الحي والمطاطي خلال 24 ساعة مع اندلاع موجة جديدة من المواجهات مع قوات الامن الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وقالت المتحدثة باسم الهلال الأحمر عراب فقهاء إن بين الاصابات 18 بالرصاص الحي، و59 بالرصاص المطاطي، و139 نتيجة الاختناق بالغاز المسيل للدموع إضافة الى 6 حالات تعرض للضرب.

توتر متصاعد تعيشعه البلدة القديمة بالقدس في 20151004

وأكد الهلال الأحمر إعلان حالة الطوارئ لمواجهة الأوضاع إثر هجومين في القدس نفذهما فلسطينيان وأسفرا عن مقتل اثنين من الإسرائيليين.

إلى ذلك، أوضحت الشرطة أن هذا الإجراء الاستثنائي يشمل الغالبية الكبرى من فلسطينيي القدس الشرقية المحتلة غير المقيمين في البلدة القديمة. وتابعت الشرطة أنه على مدى يومين لن يسمح بالدخول سوى للإسرائيليين والمقيمين في البلدة القديمة والسياح وأصحاب المحلات والتلاميذ.

وقالت متحدثة باسم الشرطة إن هذا الإجراء سيمنع الغالبية الكبرى من فلسطينيي القدس الشرقية المحتلة المقيمين خارج البلدة القديمة من دخولها، مشيرة إلى أنه سيكون بوسع عرب إسرائيل الدخول.

ومن أصل المسلمين الذين يسمح لهم بدخول البلدة القديمة أفادت المتحدثة أنه يمنع على الرجال الفلسطينيين ما دون الخمسين من العمر الدخول إلى باحة المسجد الأقصى، وفق إجراء غالبا ما تفرضه إسرائيل في فترات التوتر.

مداخلة حنان عشراوي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية

استمرار التوتر الميداني

وقتل إسرائيليان وأصيب ثلاثة آخرون بجروح ليل السبت الأحد بيد فلسطينيين نفذا هجومين بالسلاح الأبيض قبل قتلهما برصاص الشرطة الإسرائيلية ليلة السبت / الأحد في القدس، وسط توتر شديد يسود المدينة منذ بدء الأعياد اليهودية قبل نحو ثلاثة أسابيع.

ووقع الهجومان في وقت تشهد البلدة القديمة صدامات يومية، وبعد يومين على مقتل زوجين من المستوطنين بالرصاص في شمال الضفة الغربية المحتلة.

وفي الهجوم الأول الذي نفذه فلسطيني بسكين في البلدة القديمة قتل إسرائيليان أحدهما حاخام من سكان الحي اليهودي والثاني مستوطن من الضفة الغربية فيما أصيب اثنان آخران بجروح هما طفل عمره سنتان وامرأة نقلت إلى المستشفى في حالة "خطيرة".

وقتلت الشرطة المهاجم وهو فتى في الـ19 من العمر يتحدر من قرية قرب رام الله في الضفة الغربية ويدعى مهند الحلبي وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي أنه من أعضائها.

وبعد ساعات من هذا الهجوم هاجم فلسطيني ثان بسكين أحد المارة في القدس الغربية وأصابه بجروح خطرة قبل أن يقتل برصاص الشرطة الإسرائيلية.

وتشهد باحة المسجد الأقصى والمسجد نفسه منذ منتصف أيلول/سبتمبر مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية خصوصا بسبب إصرار بعض المتشددين اليهود على الصلاة داخل المسجد.

مداخلة مراسلة فرانس24 في 20151004

 

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.