تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأمم المتحدة تدين الغارة الأمريكية على مستشفى "أطباء بلا حدود" في قندوز

غارة على مركز تابع لمنظمة "أطباء بلا حدود" في قندوز في 03 تشرين الأول/أكتوبر 2015
غارة على مركز تابع لمنظمة "أطباء بلا حدود" في قندوز في 03 تشرين الأول/أكتوبر 2015 أ ف ب

قال المفوض الأعلى لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة إن الغارة الجوية التي استهدفت مستشفى "أطباء بلا حدود" في قندوز الأفغانية "غير مبررة" و"قد تكون جريمة حرب"، وقد أسفرت هذه الغارة الأمريكية على المستشفى إلى مقتل 19 شخصا.

إعلان

أدانت الأمم المتحدة القصف الأمريكي الذي استهدف مستشفى "أطباء بلا حدود" في مدينة قندوز الأفغانية والذي أدى لمقتل 19 شخصا واعتبرته "غير مبرر" وقد يكون "إجراميا".

وقال المفوض الأعلى لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة زيد رعد الحسين إن الغارة الجوية "غير مبررة" و"قد تكون إجرامية". ودعا زيد إلى تحقيق معمق وشفاف معتبرا أنه "إذا اعتبر القضاء أن (الغارة) متعمدة فان ضربة جوية على مستشفى قد تشكل جريمة حرب". وأضاف أن "هذا الحدث مأساوي جدا وغير مبرر وقد يكون إجراميا".

وأعلنت المنظمة الأحد سحب موظفيها من قندوز بعد يوم من قصف يعتقد أنه ناجم عن غارة أمريكية، وقالت  المنظمة مقتل 19 شخصا في المستشفى احترق عدد منهم حتى الموت على أسرتهم في القصف الذي استمر أكثر من ساعة، حتى بعد إبلاغ السلطات الأمريكية والأفغانية ب"أن المستشفى يتعرض للقصف".

وصرحت متحدثة باسم المنظمة أن "المستشفى التابع لمنظمة أطباء بلا حدود لم يعد صالحا للعمل. وتم نقل جميع مرضى الحالات الحرجة إلى مرافق صحية أخرى ولم يتبق أي من موظفي المنظمة يعملون في المستشفى".

أفغانستان: هل قصف الجيش الأمريكي مستشفى تابعا لمنظمة "أطباء بلا حدود" خطأ؟

وقدم الرئيس الأمريكي باراك أوباما السبت التعازي وقال إنه ينتظر نتائج التحقيق. وقال في بيان نشره البيت الأبيض "أوجه باسم الشعب الأمريكي أعمق التعازي للعاملين الطبيين وباقي المدنيين الآخرين، الذين قتلوا أو جرحوا في الحادث المأساوي في مستشفى أطباء بلا حدود في قندوز".

وأضاف "أن وزارة الدفاع بدأت تحقيقا كاملا وننتظر النتائج قبل الحكم النهائي على ملابسات هذه المأساة".

وتابع "وسنستمر في العمل بتعاون وثيق مع الرئيس (الأفغاني أشرف) غني والحكومة الأفغانية وشركائنا الدوليين لدعم قوات الأمن والدفاع الأفغانية في عملها من اجل تامين البلاد".

وكان وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر أعلن السبت أن "تحقيقا كاملا" يجري لكشف ملابسات القصف الذي استهدف مستشفى أطباء بلا حدود، لكن دون تأكيد ما إذا كان الأمريكيون شنوا الغارة. وأكد كارتر أن "القوات الأمريكية المساندة للقوات الأمنية الأفغانية كانت تنشط بالقرب من المنطقة، مثلها مثل حركة طالبان".

مداخلة مراسل فرانس24 في أفغانستان في 20151003

وفي كابول أكد القصر الرئاسي أن الجنرال الأمريكي جون كامبل قائد مهمة حلف شمال الأطلسي في أفغانستان "قدم اعتذاراته" للرئيس اشرف غني خلال مكالمة هاتفية.

لكن الحلف الأطلسي ،الذي لا يزال ينشر 13 ألف عنصر في أفغانستان بينهم عشرة آلاف أمريكي، لم يقر رسميا بأن قصف مستشفى أطباء بلا حدود مرتبط فعليا بغارة أمريكية، واكتفى بالحديث عن "أضرار جانبية" لعملية جوية.

.

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.