تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أفغانستان: الغارة الأمريكية جاءت "بناء على طلب" القوات الأفغانية

الجنرال الأمريكي جون كامبل
الجنرال الأمريكي جون كامبل أ ف ب

قال قائد قوة الحلف الأطلسي في أفغانستان الجنرال الأمريكي جون كامبل أن الضربة الأمريكية التي أصابت مستشفى قندوز في أفغانستان جاءت "بناء على طلب" القوات الأفغانية التي كانت تتعرض لنيران طالبان. وقتل في هذه الغارة 12 من طاقم منظمة "أطباء بلا حدود" وعشرة مرضى.

إعلان

وعد الجنرال الأمريكي جون كامبل، الذي يقود قوة الحلف الأطلسي في أفغانستان، الإثنين بمواصلة التحقيق في الضربة الأمريكية التي أصابت مستشفى قندوز في أفغانستان، والتي جاءت "بناء على طلب" القوات الأفغانية التي كانت تتعرض لنيران طالبان.

وقال كامبل أن القوات الأفغانية "طلبت دعما جويا من القوات الأمريكية" التي شنت غارة جوية.

وقتل 12 من طاقم منظمة "أطباء بلا حدود" وعشرة مرضى جراء الغارة.

وأضاف كامبل "إذا كانت أخطاء قد ارتكبت فسنقر بها. ينبغي محاسبة من هم مسؤولون (عن الغارة) وسنتخذ تدابير لتجنب تكرارها".

ولم يحدد هوية السلطة التي أجازت للمقاتلة الأمريكية بالقصف.

كذلك، لم يشرح سبب استهداف المستشفى في حين أن "أطباء بلا حدود" كانت أبلغت السلطات الأفغانية والأمريكية بإحداثياتها، ولا سبب عدم توقف القصف بعد التحذيرات الأولى للمنظمة.

واكتفى كامبل بالقول أن التحقيق سيرد "على كل هذه الأسئلة".

 

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.