تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

فرنسا: سترات صفروات تضع الحكومة أمام اختبارات

للمزيد

حدث اليوم

نيسان - رينو: كارلوس.. سقط غصنه في اليابان؟

للمزيد

فرقة سداسي : مواهب عربية شابة من مصر وفلسطين ولبنان

للمزيد

ضيف الاقتصاد

ما تأثير تأسيس مجلس الأعمال التونسي المصري على الاقتصاد في البلدين؟

للمزيد

حوار

الرئيس الكولومبي: زراعة الكوكا توسعت في البلاد وهذا يعرقل جهود السلام

للمزيد

ريبورتاج

تصميم الأواني المنزلية.. إبداع من نوع خاص في البرتغال

للمزيد

ريبورتاج

الذهب الأحمر ينقذ الكثيرين خلال الأزمة الاقتصادية في اليونان

للمزيد

أنتم هنا

فرنسا: عندما يصبح "الريغبي" دينا لإقليم الباسك

للمزيد

موضة

ستيلا ماكارتناي تؤكد أن العالم في خطر بسبب عدم احترام الموضة للبيئة

للمزيد

الشرق الأوسط

فتح "المنطقة الخضراء" في بغداد أمام العموم

© أ ف ب

نص فرانس 24

آخر تحديث : 05/10/2015

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي فتح "المنطقة الخضراء" أمام العموم، وذلك بعد أن احتلتها القوات الأمريكية لسنوات إبان اجتياحها للعراق في 2003. وتضم هذه المنطقة، التي تبلغ مساحتها قرابة 10 كم مربع، مقار الحكومة العراقية، وعددا من السفارات على رأسها الأمريكية. وطالما كانت ترمز لدى العراقيين إلى الاحتلال الأمريكي.

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الأحد فتح "المنطقة الخضراء" ببغداد، التي تخضع لإجراءات أمنية مشددة، وحيث توجد مقار الحكومة والعديد من السفارات، امام الجمهور مع الإبقاء على بعض القيود. وهذه المنطقة، البالغة مساحتها عشرة كيلومترات مربعة في قلب بغداد، تم احتلالها أثناء الغزو الأميركي للعراق في 2003، وأصبحت تضم مقر السفارة الأمريكية.

وأصبحت لدى العراقيين رمزا للاحتلال الأميركي، قبل نقل إدارتها إلى السلطات العراقية في 2009. والإجراء الجديد يتيح وصولا محدودا إلى هذه المنطقة الواسعة من العاصمة العراقية، حيث أن السير في معظم شوارعها يحتاج حمل شارة خاصة، لكن من شانه أن يجتذب الأهالي ويخفف زحمة المرور في بغداد.

وكان العبادي أعلن نهاية آب/أغسطس عن قرب فتح المنطقة الخضراء اثر سلسلة من التظاهرات ضد الفساد، وطلب من قوات الأمن القيام بكل ما هو ضروري لضمان تمكين المواطن العراقي من السير فيها. وقبل الغزو الأمريكي للعراق في 2003 كانت هذه المنطقة تؤوي قصور الرئيس الراحل صدام حسين وباقي مسؤولي النظام.

وتم احتلال القصر الرئاسي عام 2003 من قبل القوات الأجنبية، ثم من قبل الطبقة السياسية العراقية الجديدة المتهمة اليوم بتفشي الفساد بينها. وظلت المنطقة الخضراء لسنوات هدفا لهجمات، وهي محاطة بأسوار عالية من الاسمنت المسلح ومحمية بدبابات وعربات مصفحة ومن قبل نخبة القوات الخاصة في الأمن. وانسحبت القوات الأميركية من العراق في نهاية 2011.

أ ف ب

نشرت في : 05/10/2015

  • العراق

    بغداد تعلن فتح "المنطقة الخضراء" المحصنة أمام العراقيين

    للمزيد

  • العراق

    وزير الدفاع الأمريكي يلتقي المسؤولين العراقيين لبحث سبل التصدي للجهاديين

    للمزيد

  • العراق

    سقوط قتلى في عمليتين انتحاريتين عند مدخل "المنطقة الخضراء" في بغداد

    للمزيد

تعليق