تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فتح "المنطقة الخضراء" في بغداد أمام العموم

أ ف ب

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي فتح "المنطقة الخضراء" أمام العموم، وذلك بعد أن احتلتها القوات الأمريكية لسنوات إبان اجتياحها للعراق في 2003. وتضم هذه المنطقة، التي تبلغ مساحتها قرابة 10 كم مربع، مقار الحكومة العراقية، وعددا من السفارات على رأسها الأمريكية. وطالما كانت ترمز لدى العراقيين إلى الاحتلال الأمريكي.

إعلان

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الأحد فتح "المنطقة الخضراء" ببغداد، التي تخضع لإجراءات أمنية مشددة، وحيث توجد مقار الحكومة والعديد من السفارات، امام الجمهور مع الإبقاء على بعض القيود. وهذه المنطقة، البالغة مساحتها عشرة كيلومترات مربعة في قلب بغداد، تم احتلالها أثناء الغزو الأميركي للعراق في 2003، وأصبحت تضم مقر السفارة الأمريكية.

وأصبحت لدى العراقيين رمزا للاحتلال الأميركي، قبل نقل إدارتها إلى السلطات العراقية في 2009. والإجراء الجديد يتيح وصولا محدودا إلى هذه المنطقة الواسعة من العاصمة العراقية، حيث أن السير في معظم شوارعها يحتاج حمل شارة خاصة، لكن من شانه أن يجتذب الأهالي ويخفف زحمة المرور في بغداد.

وكان العبادي أعلن نهاية آب/أغسطس عن قرب فتح المنطقة الخضراء اثر سلسلة من التظاهرات ضد الفساد، وطلب من قوات الأمن القيام بكل ما هو ضروري لضمان تمكين المواطن العراقي من السير فيها. وقبل الغزو الأمريكي للعراق في 2003 كانت هذه المنطقة تؤوي قصور الرئيس الراحل صدام حسين وباقي مسؤولي النظام.

وتم احتلال القصر الرئاسي عام 2003 من قبل القوات الأجنبية، ثم من قبل الطبقة السياسية العراقية الجديدة المتهمة اليوم بتفشي الفساد بينها. وظلت المنطقة الخضراء لسنوات هدفا لهجمات، وهي محاطة بأسوار عالية من الاسمنت المسلح ومحمية بدبابات وعربات مصفحة ومن قبل نخبة القوات الخاصة في الأمن. وانسحبت القوات الأميركية من العراق في نهاية 2011.

أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.