تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تنظيم "الدولة الإسلامية" يتبنى هجمات انتحارية استهدفت مقرا للحكومة وموقعين للتحالف في عدن

أ ف ب

تبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" في بيان له على الإنترنت الهجمات التي استهدفت فندقا يستخدم مقرا للحكومة اليمنية في عدن، وموقعين للتحالف العربي الذي تقوده السعودية.

إعلان

في بيان نشره على الإنترنت، تبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" الثلاثاء الهجمات التي شهدتها مدينة عدن بجنوب اليمن واستهدفت فندقا يستخدم مقرا للحكومة اليمنية وموقعين للتحالف العربي، مؤكدا أنها "عمليات استشهادية".

ويتناقض هذا التبني مع رواية التحالف ومسؤولين يمنيين تحدثوا عن قصف بالصواريخ على الأهداف نفسها أسفر عن 15 قتيلا على الأقل.

وتحدث التنظيم في بيانه عن "أربع عمليات استشهادية" استهدفت اثنتان منها فندق القصر حيث مقر الحكومة برئاسة خالد بحاح فيما استهدفت اثنتان أخريان "مقر العمليات المركزية للقوات السعودية والإماراتية" و"مقر الإدارة العسكرية الإماراتية".

تنظيم "الدولة الإسلامية" يتبنى تفجيرات عدن 20151005

وأكد أنه قتل "العشرات" بين صفوف الجنود السعوديين والإماراتيين، علما بأن السعودية والإمارات هما أكبر مشاركين في قوات التحالف الذي تدخل نهاية آذار/مارس في اليمن.

ونشر التنظيم صورا للانتحاريين الأربعة الذين نفذوا الهجمات وصورة لفندق اندلعت فيه النار.

في المقابل، أفاد مسؤولون يمنيون أن بحاح وعددا من أعضاء الحكومة نجوا من قصف فندقهم في عدن الذي أصيب بصاروخين.

وذكرت وكالة أنباء الإمارات الرسمية أن "عمليات الميليشيات الحوثية وقوات (الرئيس) المخلوع (علي عبد الله) صالح الإجرامية التي استهدفت مقر الحكومة اليمنية وعددا من المقار العسكرية أدت إلى استشهاد 15 من قوات التحالف العربي والمقاومة اليمنية".

أما التحالف فتحدث عن مقتل ثلاثة جنود إماراتيين وجندي سعودي في هذه "الهجمات بصواريخ الكاتيوشا" التي أدت إلى "رد" وإلى "تدمير آليات الإطلاق".

فرانس24/أ ف ب
  

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.