تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هل يشتري القطريون ملعب "حديقة الأمراء" في باريس؟

رئيس نادي باريس سان جرمان ناصر الخليفي
رئيس نادي باريس سان جرمان ناصر الخليفي أ ف ب/ أرشيف

تردد في الأوساط الإعلامية الفرنسية خبر وجود محادثات بين قطر، التي تملك نادي باريس سان جرمان، وبلدية باريس لشراء ملعب "حديقة الأمراء". إلا أن عمدة المدينة آن هيدالغو نفت الخبر دون أن تغلق الباب نهائيا حول فرضية تنفيذ العملية مستقبلا.

إعلان

كشفت صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية قبل أيام أن قطر، التي تملك نادي باريس سان جرمان، ترغب في شراء ملعب "حديقة الأمراء" في العاصمة الفرنسية، علما أن ملكية الملعب تعود لبلدية باريس. ويعد الفريق الكروي من الأندية الفرنسية التي لا تتوفر على ملعب باسمها.

لكن عمدة باريس آن هيدالغو سارعت إلى نفي الخبر في بيان، وفق ما أوردت وكالة الأنباء الفرنسية وتناقلته الصحافة المحلية الورقية والإلكترونية. وأكدت العمدة أنه "لا توجد محادثات" مع القطريين لبيع هذا الملعب.

يومية "لوفيغارو" اليمينية علقت على الصيغة التي كتب بها البيان، على أنه يفهم منه أن العمدة لم تغلق الباب كليا في وجه التفاوض، بل أن البيان طرح الإجراءات المفروض اتباعها لأن يرى مشروع البيع النور يوما.

واعتبرت البلدية أن عملية البيع تحتاج لاستشارة موسعة مع المنتخبين، ودراسات مركزة لتوضيح الرؤية بشأن جدواها، وكل ذلك في شفافية مع الرأي العام.

توسيع الطاقة الاستيعابية

تبلغ الطاقة الاستيعابية لمعلب "حديقة الأمراء" 48 ألف متفرج، وتطمح إدارة النادي الباريسي إلى توسيعها حتى تصل إلى 60 ألف. وبهذا الكم الهائل من الجمهور على مدرجات الملعب تسعى الإدارة القطرية، التي تدير شؤون النادي الباريسي، لأن يضاهي ملعبها ملاعب أندية أوروبية كبرى من قبيل ملعب بايرن ميونيخ وغيره من النوادي في القارة العجوز التي لها صيت أوروبي وعالمي.

ويربط بلدية باريس ونادي باريس سان جرمان عقد لاستغلال الملعب حتى 2044، ويتكفل النادي بإجراء مجموعة من الإصلاحات على الملعب قدرت قيمتها بـ75 مليون يورو تحضيرا لنهائيات كأس أوروبا التي ستنظم في فرنسا في 2016.

وكانت هيدالغو في الحملة الانتخابية الأخيرة أعلنت أنها لا تعارض بيع الملعب الذي شيد في 1972 إلى القطريين، معتبرة أن خطوة في هذا لاتجاه "ليست بالمحرمة".

ويعترض الكثير من الفرنسيين على هذه الخطوة بدواعي وطنية، حيث يعتبر ملعب "حديقة الأمراء" من المعالم الكبرى التي تجسد الهوية الرياضية للبلد، ويعتبر البعض منهم عمليات البيع المتوالية لعدة مؤسسات ذات أهمية خاصة لدى الفرنسيين إفلاسا للدولة على غرار ما حصل في اليونان.

 

بوعلام غبشي

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.