تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا تشن ضربة جوية جديدة في سوريا ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"

-طائرات رافال فرنسية
-طائرات رافال فرنسية أ ف ب

قال وزير الدفاع الفرنسي اليوم الجمعة، إن فرنسا استهدفت معسكر تدريب لتنظيم "الدولة الإسلامية" في ضربة جوية ثانية، مضيفا أنها لن تكون الأخيرة.

إعلان

أعلن وزير الدفاع الفرنسي إيف لودريان أن فرنسا شنت ضربة جوية ثانية على معسكر تدريب لتنظيم "الدولة الإسلامية" وإن مزيدا من الغارات ستعقبها.

وصرح لودريان لإذاعة أوروبا-1 أن "فرنسا ضربت داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) في سوريا الليلة الماضية في الرقة. ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة." وتابع "ألقت طائرات رافال فرنسية قنابل على معسكر التدريب هذا وتحققت الأهداف."

وانطلقت المقاتلتان "القاذفتان" ترافقهما مقاتلات أخرى من الطراز نفسه من الإمارات العربية المتحدة واستهدفت مجددا معسكرا للتدريب تابعا للتنظيم في معقله في الرقة (شمال سوريا) كما حصل في الغارة الأولى لفرنسا في 27 أيلول/سبتمبر.

وقال لودريان "نعلم أن في سوريا وخصوصا على مشارف الرقة معسكرات لتدريب المقاتلين الأجانب ليس ليقاتلوا من أجل التنظيم في المنطقة بل للمجيء إلى فرنسا وأوروبا وتنفيذ اعتداءات".

انتقادات للتدخل الروسي

من جهة أخرى، أكد لودريان أن " 80 إلى 90% من العمليات العسكرية الروسية منذ نحو عشرة أيام لا تستهدف داعش بل تسعى خصوصا إلى حماية بشار الأسد"، مذكرا في الوقت نفسه بأن "عدو فرنسا هو داعش".

وتزداد مخاطر حصول اصطدام في المجال الجوي السوري بين مقاتلات الائتلاف الدولي والمقاتلات الروسية التي بدأت غاراتها في 30 أيلول/سبتمبر ولو أنها تنفذها في شمال وغرب البلاد خصوصا. وتابع لودريان "هناك مخاطر وقوع حوادث وانتهاك مقاتلة روسية للمجال الجوي في تركيا مثال على ذلك. لا بد من توخي الحذر الشديد". وأضاف "لا بد من تفادي كل الحوادث التي تؤدي إلى تصعيد عرضي أو مفتعل وعلى الجميع التحلي بأكبر قدر من المسؤولية".

"التنظيم يستخدم دروعا بشرية"

وأشار من جهة أخرى إلى أن تنظيم "الدولة الإسلامية" يستخدم مدنيين دروعا بشرية في العراق وفي سوريا ما يزيد من تعقيد العمليات وأهداف الضربات. وقال "لقد نظم داعش نفسه بحيث يكون الأطفال والنساء والمدنيون في الخطوط الأمامية".

وأضاف أن "قياديي (تنظيم "الدولة الإسلامية") يختبئون داخل مدارس ومساجد ومستشفيات ما يزيد من صعوبة عمل الائتلاف الدولي لأننا لا نريد وقوع خسائر جانبية".

 

فرانس 24 / أ ف ب / رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.