تركيا

تركيا: آلاف المتظاهرين يحملون الحكومة مسؤولية اعتداء أنقرة

اعتداء أنقرة خلال التحضيرات لنجمع من أجل السلام
اعتداء أنقرة خلال التحضيرات لنجمع من أجل السلام أ ف ب

حمل الآلاف من المتظاهرين في إسطنبول الحكومة التركية مسؤولية اعتداء أنقرة الذي خلف 95 قتيلا على الأقل. وهاجم المتظاهرون أردوغان، وهتفوا "أردوغان قاتل" و"السلام سينتصر". ورجح رئيس الحكومة التركية أحمد داود أوغلو أن يكون الاعتداء نفذه انتحاريان.

إعلان

تظاهر نحو عشرة آلاف شخص مساء السبت في إسطنبول محملين الحكومة التركية مسؤولية الاعتداء المزدوج الذي استهدف تجمعا معارضا من أجل السلام في أنقرة، بحسب مصور وكالة الأنباء الفرنسية.

وخلف لافتة كبيرة كتب عليها "نعرف القتلة"، هاجم المتظاهرون الرئيس الإسلامي المحافظ رجب طيب أردوغان وحزبه العدالة والتنمية الحاكم منذ 2002.

وهتف هؤلاء في جادة الاستقلال في قلب الشطر الأوروبي من إسطنبول "أردوغان قاتل" و"السلام سينتصر".

وجرت التظاهرة وسط انتشار كثيف لقوات الشرطة من دون تسجيل أي حادث.

فيديو نشره هواة على "تويتر"

وسجلت تظاهرات مماثلة بعد الظهر وخصوصا في دياربكر، كبرى مدن الجنوب الشرقي ذي الغالبية الكردية حيث اندلعت حوادث بين المتظاهرين والشرطة التي استخدمت الغاز المسيل للدموع.

كذلك، أشارت وكالة دوغان للأنباء إلى تظاهرات احتجاج أخرى في إزمير (غرب) وبتمان وأورفا وفان (جنوب شرق).

وقتل 95 شخصا على الأقل صباح السبت في تفجيرين، هما الأكثر دموية في تاريخ تركيا المعاصر، يرجح أنهما انتحاريان واستهدفا تجمعا للسلام في أنقرة، دعت إليه المعارضة الموالية للأكراد قبل ثلاثة أسابيع من الانتخابات التشريعية المبكرة.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم