تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سقوط قذيفتين على السفارة الروسية في دمشق خلال تجمع متظاهرين أمامها

أرشيف

سقطت قذيقتان على السفارة الروسية في دمشق خلال تجمع حوالى 300 شخص أمامها لشكر موسكو على تدخلها العسكري في سوريا رافعين الأعلام الروسية وصور فلاديمير بوتين. وبحسب المصدر السوري لحقوق الإنسان فإن القذيفتين تم إطلاقهما من مناطق تسيطر عليها فصائل إسلامية. وكانت السفارة الروسية في دمشق قد تعرضت في 20 من أيلول/سبتمبر الماضي لهجوم مماثل بالقذائف.

إعلان

 سقطت قذيفتان الثلاثاء داخل حرم السفارة الروسية في دمشق أثناء بدء تجمع متظاهرين أمامها لشكر موسكو علىتدخلها العسكري في سوريا، وفق ما أفاد مراسل لوكالة الأنباء الفرنسية في المكان.

وقال إن قذيفتين سقطتا داخل حرم السفارة القائمة في حي المزرعة في العاصمة بفارق دقائق بينهما فيما كان نحو 300 شخص بصدد التجمع أمامها لبدء تظاهرة شكر لموسكو على تدخلها العسكري إلى جانب قوات النظام في سوريا.

وسقطت القذيفتان عند الساعة العاشرة والثلث صباحا حين كان العشرات من المتظاهرين يرفعون الأعلام الروسية وصور الرئيس فلاديمير بوتين.

ورغم حالة الرعب بين صفوف المتظاهرين جراء سقوط القذيفتين، أطلق عدد منهم هتافات مؤيدة لبوتين مرددين "بالروح بالدم نفديك يا بوتين" وأخرى مماثلة مؤيدة لروسيا والرئيس السوري بشار الأسد.

وبحسب مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، فإن "القذائف أطلقت من مواقع الفصائل الإسلامية المتحصنة عند أطراف العاصمة".

ودخل النزاع السوري المتشعب الأطراف والمستمر منذ عام 2011 منعطفا جديدا مع بدء روسيا شن ضربات جوية قالت إنها تستهدف "المجموعات الإرهابية"، في حين تعتبر دول غربية أن هدفها الفعلي دعم قوات النظام في ضوء الخسائر الميدانية التي منيت بها في الأشهر الأخيرة.

وليست المرة الأولى التي يتعرض فيها مقر السفارة الروسية لسقوط قذائف، إذا أعلنت وزارة الخارجية الروسية إطلاق قذائف على حرم سفارتها في 20 أيلول/سبتمبر.

وفي أيار/مايو قتل شخص بسقوط قذيفة هاون في مكان قريب. كما أصيب ثلاثة أشخاص بجروح عندما سقطت قذائف هاون أيضا في حرم السفارة في نيسان/أبريل.

 

أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.