تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البنتاغون يشجع الجيش العراقي على مهاجمة مدينة الرمادي

أ ف ب/أرشيف

صرح الكولونيل ستيف وارن المتحدث الأمريكي باسم التحالف الدولي، أن القوات الأمنية العراقية باتت قادرة على استعادة مدينة الرمادي من تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي احتلها في أيار/مايو الماضي.

إعلان

بعد الانتقادات الأمريكية السابقة التي جاءت على لسان وزير الدفاع أشتون كارتر بشأن سقوط مدينة الرمادي في يد تنظيم "الدولة الإسلامية"، والتي قال فيها أن الجيش العراقي لم يبد حسب رأيه "إرادة للقتال" في الرمادي.

أكد اليوم الكولونيل ستيف وارن المتحدث الأمريكي باسم التحالف الدولي لصحافيين في مؤتمر بالفيديو من بغداد أن القوات الأمنية العراقية باتت قادرة على استعادة المدينة التي تبعد 110 كيلومترات إلى الغرب من بغداد.

وأضاف "نحن نعتقد أن الظروف أصبحت مواتية في ساحة المعركة لتتمكن قوات الأمن العراقية من دخول المدينة".

واضطرت القوات العراقية لوقف العمليات أثناء الصيف خصوصا بسبب ارتفاع درجات الحرارة وأيضا بسبب التحصينات التي أقامها "تنظيم الدولة الإسلامية" وضمنها حقول ألغام.

لكن في الأيام الأخيرة كثفت طائرات عراقية وأخرى للتحالف غاراتها دعما للجهد الميداني، بحسب ما أوضح العقيد الأمريكي.

وقال "إن هذه الغارات قتلت مئات من المقاتلين ودمرت مواقع هاون وسيارات مفخخة ورشاشات ثقيلة وحتى مواقع قناصة".

وتابع "ومسنودة بضرباتنا تقدمت القوات العراقية 15 كلم في الأيام السبعة الأخيرة، وشاهدنا تطورات مشجعة".

وأعلنت السلطات العراقية الأسبوع الماضي تحرير العديد من المناطق شمال الرمادي وغربها. وتقع الرمادي على بعد 110 كلم من بغداد.

وأضاف المتحدث إن ما بين 600 وألف مسلح من "تنظيم الدولة الإسلامية" متحصنون في المدينة مشيرا إلى أن الجهاديين "لم يكسبوا بوصة واحدة من الأرض في العراق" منذ أن استولوا على الرمادي.

وتابع "إن كل ما يفعلونه هو الاختباء ومشاهدة رفاقهم يقتلون عبر الجو أو البر".

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.