تخطي إلى المحتوى الرئيسي

غينيا: مرشح المعارضة ينسحب من الانتخابات الرئاسية ويعتبرها "مزورة"

أ ف ب

أعلن مرشح المعارضة الرئيسي في غينيا سيلو دالين ديالو انسحابه من الانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد الماضي ووصفها بـ"المزورة"، وقال إنه لا يعترف بنتيجتها، بينما ذكر مدير حملته أن النتائج لا علاقة لها بالواقع. وكانت النتائج الأولية في ثلاث دوائر حكومية في العاصمة كوناكري قد أظهرت تقدما للرئيس الحالي ألفا كوندي الذي يتمتع بحظوظ كبيرة للفوز بولاية رئاسية ثانية.

إعلان

انسحب سيلو دالين ديالو زعيم المعارضة في غينيا من انتخابات الرئاسة الأربعاء قائلا إنها زورت وإنه لن يعترف بنتيجتها.

وجاء قراره بينما بدأت اللجنة الوطنية للانتخابات إعلان نتائج أولية للانتخابات التي جرت يوم الأحد والتي من المتوقع أن تبقي الرئيس الحالي ألفا كوندي لفترة رئاسية ثانية مدتها خمس سنوات في البلد الواقع في غرب إفريقيا.

وأظهرت أرقام من ثلاث من الدوائر الانتخابية الخمس بالعاصمة كوناكري حصول كوندي على 55 بالمئة و60 بالمئة و49 بالمئة من الأصوات. ويتعين أن تصدق المحكمة الدستورية على جميع النتائج.

ولغينيا تاريخ من العنف السياسي بما ذلك العنف المرتبط بانتخابات عام 2010 التي جاءت بكوندي إلى السلطة. وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع اليوم الأربعاء على محتجين في العاصمة بينما دعت الحكومة إلي الهدوء.

وقال أبو بكر سيلا مدير حملة ديالو الانتخابية "أيا كانت النتائج التي ستعلن فإننا سنعتبر إنها ليس لها علاقة بالواقع. في كل الأحوال لن نعترف بها."

وأظهرت نتائج أولية أذاعتها محطات إذاعية تقدم كوندي بفارق واضح. لكن محللين كثيرين يتوقعون ان تأتي النتائج متقاربة بما يستدعي جولة إعادة ستكون في الغالب بين كوندي ومنافسه الرئيسي ديالو الذي لم يتضح كيف سيؤثر انسحابه على العملية.

وأدلى ملايين من الناخبين الذين يمثلون حوالي 75 بالمئة من السكان بأصواتهم في انتخابات الأحد وهي ثاني انتخابات حرة في غينيا منذ استقلالها قبل حوالي 60 عاما.

رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.