تخطي إلى المحتوى الرئيسي
إيران

فرنسا تعتبر تجربة إيران الصاروخية "انتهاكا صريحا" لقرار مجلس الأمن الدولي

أ ف ب

اعتبرت وزارة الخارجية الفرنسية، أن تجربة إيران على صاروخ بالستي يشكل "انتهاكا واضحا" لقرار مجلس الأمن الدولي. وأضافت أن العملية "رسالة تثير القلق". وكانت إيران أعلنت الأحد أنها قامت بتجربة ناجحة على هذا النوع من الصواريخ.

إعلان

ذكرت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الخميس، إن تجربة إيران لصاروخ بالستي في وقت سابق هذا الأسبوع هو انتهاك صريح لقرار من مجلس الأمن الدولي ويبعث "برسالة تثير القلق".

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية في مؤتمر صحفي يومي "يمثل الإطلاق الذي حدث يوم 11 أكتوبر "انتهاكا واضحا" لهذا القرار (رقم 1929). إنها رسالة تثير القلق من إيران للمجتمع الدولي."

ويمنع القرار 1929 إيران من القيام بنشاطات مرتبطة بالصواريخ البالستية التي يمكن أن تحمل أسلحة نووية، بما في ذلك عمليات الإطلاق التي تستخدم تكنولوجيا الصواريخ البالستية.

ويبقى القرار ساريا حتى التطبيق الفعلي للاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني المبرم في 14 تموز/يوليو بين طهران والدول الكبرى. ويرتبط سريان الاتفاق بتقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية يتوقع صدوره في أواخر 2015 أو مطلع 2016 حول التزام إيران بتعهداتها في هذا الموضوع.

واختبرت إيران صاروخا بالستيا موجها بدقة يوم الأحد في تحد لحظر الأمم المتحدة. كما كشف التلفزيون الإيراني للمرة الأولى عن قاعدة عسكرية تحت الأرض، بها صواريخ بأنواع مختلفة.

وقال قائد القاعدة الجنرال أمير علي حجي زاده إن هذه القاعدة ليست الوحيدة في إيران، كما أضاف أنه يوجد بها صواريخ جاهزة للاستخدام في أي لحظة، مهددا من وصفهم بـ"الأعداء" ب"حممها".

واعتبرت هذه التحركات العسكرية لإيران بمثابة محاولات من طهران لتحسين دقة ترسانتها من الصواريخ. وتؤكد طهران أن صواريخها البالستية دفاعية حصرا، وليست مصممة لحمل رؤوس نووية وبالتالي لا ينطبق عليها أي قرار للأمم المتحدة حسب رأيها.

 

فرانس 24/ أ ف ب/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.