تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أنقرة تقول بأن خطة العمل مع الاتحاد الأوروبي بخصوص المهاجرين ما زالت "مشروعا"

وزير الخارجية التركي فريدون سنيرلي أوغلو
وزير الخارجية التركي فريدون سنيرلي أوغلو أ ف ب

اعتبرت أنقرة على لسان وزير خارجيتها فريدون سنيرلي أوغلو، أن خطة العمل المشتركة مع الاتحاد الأوروبي لوقف تدفق اللاجئين إلى أراضيه ما زالت "مشروعا"، والقبول بالعرض المالي الذي قدمته بروكسل "غير وارد" بالنسبة إلى تركيا.

إعلان

قال وزير الخارجية التركي فريدون سنيرلي أوغلو الجمعة، أن خطة العمل المشتركة بين الاتحاد الأوروبي وبلاده لوقف تدفق اللاجئين إلى أراضيه ما زالت "مشروعا" والقبول بالعرض المالي الذي قدمته بروكسل "غير وارد" بالنسبة إلى بلاده.

وقال الوزير في تصريح للصحافة أن الخطة "ليست نهائية (...) ما زالت مشروعا نعمل عليه".

وأعلنت المفوضية الأوروبية ليل الخميس الجمعة التوصل إلى "خطة عمل مشتركة" مع تركيا، عقب قمة لرؤساء دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل.

وقالت المفوضية إن الخطة تنص على إعادة إطلاق المحادثات حول طلب دخول تركيا إلى الاتحاد الأوروبي وتسهيل منح تأشيرات دخول للرعايا الأتراك الذين يريدون السفر إلى الاتحاد الأوروبي، في مقابل تعاون في استقبال مزيد من اللاجئين وتعزيز مراقبة حدودها.

ثلاثة مليارات يورو على الأقل في العام الأول

وقال وزير الخارجية التركي إن "الاتحاد الأوروبي عرض علينا مساعدة مالية، كنا أبلغناهم بأنها غير مقبولة"، مشيرا إلى أن بلاده تحتاج إلى ثلاثة مليارات يورو على الأقل في العام الأول للاتفاق.

وأضاف أنه "إذا قرر الاتحاد الأوروبي تقاسم العبء المالي، فلن يكون من دون تخصيص مبلغ كاف لتركيا (...) لن يكون بالمبلغ الضئيل وغير المقبول الذي عرضوه علينا".

واعتبر سنيرلي أوغلو أن "تركيا ليست بلدا نتذكره فقط في أوقات الأزمات أو بلدا علينا ألا نتعاون معه إلا لأسباب تكتيكية".

وتستقبل تركيا رسميا على أراضيها 2,5 مليون لاجئ، منهم 2,2 مليون سوري فروا من الحرب في بلادهم منذ العام 2011.

وصباح الجمعة، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده انفقت ثمانية مليارات دولار (سبعة مليارات يورو) على أزمة اللاجئين. وقال "نحن نغطي الكلفة المالية كاملة". 

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.