تخطي إلى المحتوى الرئيسي
صحافة

مجلة "بلايبوي" الإباحية الشهيرة ستتوقف عن نشر صور نساء عاريات

أ ف ب
3 دقائق

أعلنت مجلة "بلايبوي" الشهيرة التي أطلقت سنة 1953 مع صورة الغلاف الشهيرة للنجمة مارلين مونرو أنها ستتوقف عن نشر صور نساء عاريات، في وجه المنافسة المحتدمة من مواقع الإنترنت الإباحية.

إعلان

أعلنت إدارة مجلة "بلايبوي" الإباحية التاريخية التي أطلقت سنة 1953 مع صورة الغلاف الشهيرة للنجمة مارلين مونرو أنها ستتوقف عن نشر صور نساء عاريات، بسبب المنافسة المحتدمة من مواقع الإنترنت.

لكن المجلة ستستمر في نشر صور لنساء في ملابس ووضعيات مثيرة لكن لن يكن عاريات، وفق ما صرح سكوت فلاندرز مدير المجلة لصحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

وتسعى "بلايبوي" إلى تشكيل سمعة جديدة في ظل انتشار المواقع الإباحية على الإنترنت التي تعرض "جميع الرغبات الجنسية التي يمكن تصورها في صور نساء عاريات. وقد ولى زمن هذه المنشورات"، حسب المدير.

واتخذ هذا القرار بعد الاجتماع بمؤسس المجلة هيو هفنر، فبعد انتشار المواد الإباحية على الإنترنت، لم تعد "بلايبوي" التي كانت تسوق 5,6 ملايين نسخة في العام 1975 تبيع سوى 800 ألف نسخة.

وكانت هذه المجلة أول من كسر المحرمات الخاصة بصور النساء العاريات. وهي تسعى من خلال سحب هذا النوع من الصور من صفحاتها إلى تقديم منشوراتها على مواقع التواصل الاجتماعي، مثل "فيس بوك" و"تويتر" و"إنستغرام".

وفي آب/أغسطس 2014، سحبت "بلايبوي" من موقعها الإلكتروني جميع صور العارضات العاريات، فتغير معدل عمر قرائها من 47 إلى 30 عاما وازدادت نسبة زيارات الموقع أربع مرات من 4 إلى 16 مليونا في الشهر الواحد.

وسوف تواصل المجلة تقديم "عارضة الشهر" لكن بملابس مناسبة مع توجهات قراء يتخطى عمرهم الثالثة عشرة، بحسب ما أكد كوري جونز أحد المسؤولين في المجلة.

وقد اشتهرت "بلايبوي" بملصقات النساء العاريات التي تنشرها، لكنها أجرت أيضا مقابلات مع شخصيات كبيرة، من قبيل مارتن لوثر كينغ ومالكوم اكس وجيمي كارتر.

 

فرانس24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.