أوروبا - هجرة

المجر تغلق المعابر الرئيسية على حدودها مع كرواتيا للحد من تدفق المهاجرين

إغلاق آخر المعابر بين المجر وكرواتيا ليل الجمعة السبت - 17 أكتوبر 2015.
إغلاق آخر المعابر بين المجر وكرواتيا ليل الجمعة السبت - 17 أكتوبر 2015. أ ف ب

أعلنت السلطات المجرية أنها أغلقت المعابر الرئيسية على حدودها مع كرواتيا ليل الجمعة السبت بعد مرور آخر دفعة من المهاجرين. وأعلنت وزارة الداخلية الكرواتية أن زغرب ستوجه مجموعات اللاجئين إلى سلوفينيا بعد إغلاق الحدود المجرية.

إعلان

أغلقت المجر ليل الجمعة السبت المعابر الرئيسية الثلاثة على حدودها مع كرواتيا طبقا لما أعلنته من قبل للحد من تدفق المهاجرين، بحيث أغلقت آخر الفتحات في سياج الأسلاك الشائكة معبر زاكاني قبيل الساعة الواحدة (23,00 تغ) بعد مرور آخر دفعة من المهاجرين، كما ذكر صحافيون.

ويبقى معبرا بيريميند وليتيني مفتوحين أمام المهاجرين الذين يقدمون وثائق نظامية لكن المهاجرين الذين لا يحملون تأشيرات دخول لا يمكنهم عبورهما. وقال أحد المتحدثين باسم الحكومة المجرية زولتان كوفاكس إن "الحدود الخضراء أقفلت وبإمكانكم عبور الحدود بطريقة قانونية وطلب اللجوء".

وعبر نحو 1500 رجل وامرأة وطفل وشخص في الوحول وبصمت مركز زاكاني إلى المجر لينتقلوا منها إلى أوروبا الغربية. وكان هؤلاء قد وصلوا قبل ساعة من إغلاق الحدود إلى محطة للقطارات مجاورة للمعبر بعد رحلة طويلة بدأت بتركيا عبر البلقان. وقال معظمهم إنهم لا يعرفون أنهم آخر مجموعة ستدخل عن طريق هذا المعبر.

وكانت المفوضية الأوروبية عبرت عن "تفاؤلها" بعد قمة القادة الأوروبيين في بروكسل ليل الخميس الجمعة مع الإعلان عن اتفاق مع تركيا للحد من تدفق المهاجرين. لكن وزير الخارجية التركي فريدون سنيرلي أوغلو أخمد الحماس الأوروبي، وقال إن "هذا ليس نهائيا (...) إنه مشروع ما زلنا نعمل عليه". ووصف المساعدة المالية التي اقترحها الاتحاد الأوروبي "بغير المقبولة".

وفي مواجهة مطالب الأوروبيين التي تتلخص باستقبال مزيد من اللاجئين وتعزيز مراقبة الحدود، تقضي خطة التحرك هذه بإعادة إطلاق المفاوضات حول انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي وتسهيل حصول المواطنين الأتراك على تأشيرات دخول وتقديم مساعدة مالية لأنقرة.

والنقطة الأخيرة هي التي تثير استياء أنقرة، والتي تؤكد أنها بحاجة إلى ثلاثة مليارات يورو على الأقل للسنة الأولى وحدها. وقد اقترحت السلطة التنفيذية الأوروبية على تركيا مبلغا قدره حوالى مليار يورو عبر تخصيص أموال منحت أصلا لها في إطار شراكات أخرى، لمساعدة اللاجئين.

ويصر الاتحاد الأوروبي على التعاون مع تركيا لأن الطريق البحرية بينها وبين الجزر اليونانية باتت الأكثر راواجا للمهاجرين من أجل الوصول إلى دول الاتحاد.

ودخل أكثر من 170 ألف مهاجر إلى المجر عن طريق كرواتيا منذ 15 أيلول/سبتمبر مع تعاون البلدين فعليا لتأمين المرور اليومي للاجئين. وبعد محادثات بين البلدين، أعلنت وزارة الداخلية الكرواتية أن زغرب ستوجه مجموعات اللاجئين إلى سلوفينيا بعد إغلاق الحدود المجرية.

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم