تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسرائيل ترفض مقترح باريس حول وجود دولي بالقدس وتتهمها بـ"مكافأة الإرهاب"

تعتزم فرنسا اقتراح قرار أمام مجلس الأمن ينص على وجود دولي في الحرم القدسي
تعتزم فرنسا اقتراح قرار أمام مجلس الأمن ينص على وجود دولي في الحرم القدسي أ ف ب

رفضت تل أبيب مجددا اقتراح فرنسا بنشر قوة حماية دولية في القدس الشرقية، بسبب الوضع المتفجر الذي يتواصل منذ أيام في الأماكن المقدسة. واتهمت تل أبيب باريس بـ"بمكافأة الإرهاب" و"تصديق الاتهامات الكاذبة التي يستخدمها القادة الفلسطينيون".

إعلان

يبقى الوضع متفجرا بالأماكن المقدسة في القدس الشرقية بعد أسابيع من مواجهات بين فلسطينيين وإسرائيليين، حيث أعربت إسرائيل الأحد عن غضبها حيال اقتراح فرنسي يلحظ "وجودا دوليا" في الحرم القدسي، واتهمت باريس "بمكافأة الإرهاب".

وذكرت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان الأحد أنه "بتصديقها الاتهامات الكاذبة التي يستخدمها القادة الفلسطينيون حول تغيير الوضع القائم في جبل الهيكل (الإسم اليهودي للمسجد الأقصى)، فإن فرنسا تكافىء في اقتراحها الإرهاب الذي بدأه الفلسطينيون".

وأعلنت فرنسا نيتها اقتراح إعلان أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ينص على وجود دولي في الحرم القدسي.

ويضم الحرم القدسي المسجد الأقصى وقبة الصخرة وهو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين. ويعتبر اليهود حائط المبكى (البراق) الواقع أسفل باحة الاقصى آخر بقايا المعبد اليهودي (الهيكل) الذي دمره الرومان في العام 70 ميلادية وهو أقدس الأماكن لديهم.

ويسمح لليهود وغير المسلمين بزيارة المسجد الأقصى خمسة أيام في الأسبوع من الساعة السابعة والنصف صباحا وحتى الحادية عشر صباحا.

ويخشى الفلسطينيون محاولة إسرائيل تغيير الوضع القائم منذ حرب 1967 والذي يسمح بمقتضاه للمسلمين بدخول الحرم القدسي في أي وقت، في حين لا يسمح لليهود بذلك إلا في أوقات محددة ومن دون الصلاة هناك.

واتهمت وزارة الخارجية الإسرائيلية فرنسا بـ "الصمت حول السبب الحقيقي وراء هجمات الطعن التي يقوم بها فلسطينيون وهو التحريض ضد إسرائيل وشعبها".

أما وزير السياحة ياريف لافين من حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو فأكد للإذاعة العامة أن إسرائيل "حصلت على دعم الأمريكيين بوجه المبادرة الفرنسية. لن نقبل بالتشكيك في سيادة إسرائيل على القدس الموحدة".

وتناقلت وسائل الإعلام تصريحات لمقربين من رئيس الوزراء يقولون فيها أن حرق قبر يوسف في نابلس، الذي يعتبره اليهود مكانا مقدسا، "يظهر ما قد يحدث للأماكن المقدسة عندما لا تكون خاضعة لسيطرة إسرائيل".

 

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.