تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجزائر تستدعي السفير الفرنسي للاحتجاج على تفتيش وزير في مطار أورلي

 شرطي فرنسي دراج يراقب حركة الخروج من حرم مطار أورلي في 15 كانون الأول/ديسمبر 2014
شرطي فرنسي دراج يراقب حركة الخروج من حرم مطار أورلي في 15 كانون الأول/ديسمبر 2014 أ ف ب

استدعت الجزائر الأحد السفير الفرنسي على أراضيها للتعبير عن استيائها من تفتيش وزير الاتصالات الجزائري الجمعة في مطار أورلي الفرنسي، رغم أنه كان يحمل جوازا دبلوماسيا. وسرعان ما أعربت وزارة الخارجية الفرنسية عن أسفها لهذا الحادث، وأعلنت الاثنين أن تفتيش وزير الاتصالات الجزائري في مطار أورلي الباريسي السبت يعتبر "حادثا مؤسفا".

إعلان

قالت وزارة الخارجية الجزائرية الأحد إنها استدعت سفير فرنسا في الجزائر للاحتجاج على المعاملة "غير المقبولة" لوزير الاتصالات الجزائري الجمعة، في مطار أورلي الفرنسي.

وجاء في بيان وزارة الخارجية أن برنار إيميه استدعي الأحد غداة تفتيش الوزير حميد قرين في مطار أورلي بباريس، رغم أنه كان يحمل جواز سفر دبلوماسيا.

وأضاف البيان أن "المدير العام للبروتوكول أشار للسفير الفرنسي إلى الطابع غير المقبول لمعاملة وزير". وأوضحت الوزارة أن حالتين من هذا النوع سجلتا في الماضي.

وأبلغت الخارجية الجزائرية السفير الفرنسي "استياءها من التصرفات المخالفة للقواعد الدبلوماسية".

وطلبت الخارجية الجزائرية من إيميه ابلاغ حكومته "ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحاشي تكرار مثل هذه الحوادث غير المقبولة".

ردود فعل مستنكرة في الصحف الجزائرية

وأثارهذا الإشكال الدبلوماسي ردود فعل مستنكرة في الصحف الجزائرية بحيث أشارت صحيفة ليبرتيه إلى "عملية تفتيش غريبة" للوزير.

وبحسب الصحيفة فإن قرين كان في صالون الشرف في مطار أورلي عندما نقل إليه دبلوماسي جزائري رسالة تدعوه فيها شرطة الحدود إلى "الخضوع للتفتيش".

ورغم إبرازه أمر المهمة وجواز سفره الدبلوماسي تجاهل عناصر الأمن احتجاجاته وأكدوا أنهم تلقوا "أوامر عليهم تنفيذها" كما قالت ليبرتيه التي ذكرت أن عملية التفتيش استمرت خمس دقائق.

من جهتها أشارت صحيفة النهار إلى "سوء المعاملة" و"إهانة" للوزير "لا يمكن أن يكون وراءها إلا جهات فرنسية راغبة في التسبب بأزمة دبلوماسية" بين الجزائر وباريس.

باريس تعلن أن تفتيش وزير جزائري في مطار أورلي "حادث مؤسف"

وسرعان ما أعربت وزارة الخارجية الفرنسية عن أسفها لهذا الحادث، وأعلنت الاثنين أن تفتيش وزير الاتصالات الجزائري في مطار أورلي الباريسي السبت يعتبر "حادثا مؤسفا".

وقال الناطق باسم الوزارة رومان نادال خلال تصريح صحافي "نحن متمسكون بتسهيل تنقلات كبار الشخصيات الأجنبية في فرنسا. ونعمل مع وزارة الداخلية وإدارة مجموعة مطارات باريس لكي لا يتكرر مثل هذا الحادث المؤسف".

وكانت وزارة الخارجية الجزائرية أعلنت الأحد استدعاء السفير الفرنسي في الجزائر برنار ايميه للاحتجاج على المعاملة "غير المقبولة" التي لقيها وزير الاتصالات حميد قرين الذي يحمل جواز سفر دبلوماسيا في مطار أورلي.

وبحسب الوزارة فإن حالتين مماثلتين سجلتا في السابق وشملتا وزير الصناعة عبد السلام بوشوارب ووزير الإسكان عبد المجيد تبون لكن وزارة الخارجية الفرنسية لم تتطرق الاثنين إلى هذين الأمرين.

وهذا الإشكال الدبلوماسي يأتي فيما شهدت العلاقات بين الجزائر وباريس تطورا إيجابيا في السنوات الماضية على الصعيدين السياسي والاقتصادي في ظل حكومة الرئيس فرانسوا هولاند الاشتراكية.

 

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.