تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشرطة السويدية: دوافع عنصرية وراء الهجوم على مدرسة يرتادها أبناء مهاجرين

مكان الهجوم الذي نفذه رجل ملثم على مدرسة 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2015
مكان الهجوم الذي نفذه رجل ملثم على مدرسة 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2015 أ ف ب

أصدرت الشرطة السويدية بيانا حول ملابسات اقتحام رجل ملثم مسلح بسيف وسكين لمدرسة في جنوب غرب البلاد، ووفق البيان فإن "دوافع عنصرية" تقف وراء الهجوم الذي قتل خلاله شخصان.

إعلان

أفادت الشرطة السويدية الجمعة أن "دوافع عنصرية" تقف وراء قيام شاب بقتل شخصين بالسيف في مدرسة كرونان التي تستقبل خصوصا تلاميذ من أبناء المهاجرين.

ووفق بيان للمحققين الذين يتابعون هذه الحادثة التي وقعت في ترولهيتن جنوب غرب السويد، فإنهم يعتمدون في تقديراتهم على مواد عثر عليها في منزل منفذ الهجوم الذي قتلته الشرطة.

وأشاروا إلى "أشياء ومعدات وسلوكيات في مكان الجريمة" واختيار ضحاياه، موضحين أن "كل شيء يسمح بالقول إن المنفذ كانت دوافعه عنصرية عندما ارتكب هذه الجريمة في مدرسة كرونان".

وحسب الصحف السويدية فإن المهاجم يدعى أنطون لوندين بترسن، ومولود في ترولهيتن.

وأسفر الهجوم عن مقتل شخصين وإصابة اثنين آخرين بجروح بالغة قبل أن تتصدى الشرطة للمهاجم بالرصاص.

وكان الرجل يرتدي قناعا مستوحى من فيلم "حرب النجوم"، وقبعة تذكر بتلك التي كان يرتديها جنود الجيش النازي خلال الحرب العالمية الثانية، ومسلحا بسيف وسكين عندما اقتحم المدرسة في جنوب غرب السويد.

ووقع هذا الحادث النادر في المملكة الإسكندينافية صباح الخميس في مدرسة تستقبل 400 تلميذ في مدينة ترولهيتن الصناعية جنوب غرب السويد، على بعد ساعة عن مدينة غوتيبورغ.

وأوضح ضابط الشرطة، نيكولاس هالغرين، لمحطة التلفزيون السويدية العامة أس تي في أنه "اختار ضحاياه تبعا للأصول التي يتحدرون منها".
 

فرانس24/ أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.