تخطي إلى المحتوى الرئيسي

55 قتيلا على الأقل في تفجير مسجدين شمال شرق نيجيريا

جنود من الجيش النيجيري يمرون أمام أناس يفرون من جماعة بوكو حرام المتطرفة 25 مايو/أيار 2015
جنود من الجيش النيجيري يمرون أمام أناس يفرون من جماعة بوكو حرام المتطرفة 25 مايو/أيار 2015 أ ف ب/أرشيف

قتل 55 شخصا على الأقل، وأصيب أكثر من مئة بجروح في تفجير مسجدين بشمال شرق نيجيريا الجمعة.

إعلان

قتل 55 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من مئة بجروح في تفجير مسجدين بشمال شرق نيجيريا الجمعة. وتظهر الهجمات في مايدوغوري ويولا وكيراوا مرة التهديد الوطني والإقليمي المستمر الذي يشكله المتطرفون الإسلاميون رغم إعلان الجيش النيجيري تحقيق مكاسب.

وتتزايد المخاوف في مايدوغوري خصوصا، التي تعرضت لستة هجمات الشهر الحالي، ما أسفر عن سقوط 76 شخصا، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس.

وتطرح تساؤلات مجددا حول قدرة المسلحين على تنفيذ مثل هذه الهجمات بشكل منتظم، بعد شن هجمات مماثلة في المدينة الشهر الماضي قتل فيها 117 شخصا.

"لناس وصلوا بسرعة من المساجد المجاورة لتقديم المساعدة"

وقع الهجوم الأول في مايدوغوري، عاصمة ولاية بورنو، حيث ذكر شهود عيان أن 28 شخصا على الأقل قتلوا في هجوم انتحاري.

وقال عمر ساني العنصر في ميليشيا محلية شارك في عمليات الإنقاذ، لوكالة فرانس برس "أحصينا 28 جثة". وأكد أحد السكان ويدعى موسى شريف هذا العدد.

وكانت الهيئة الوطنية لإدارة حالات الطوارئ أعلنت أن هجوما انتحاريا أوقع ستة قتلى في المسجد. وأضافت أن الانتحاري كان بمفرده إلا أن شخصين يشتبه بأنهما شريكان له ولا تعلم السلطات ما إذا كانا يحملان شحنات ناسفة لاذا بالفرار قبل أن يخضعا للتفتيش.

وأكد ساني أن "الناس وصلوا بسرعة من المساجد المجاورة لتقديم المساعدة". وأضاف "شاركت في عمليات الأجلاء وأحصينا 28 جثة إلى جانب المهاجمين الاثنين اللذين عرفنا جثتيهما بسبب تمزقهما". وأضاف أن نحو عشرين شخصا جرحوا.

وقال الشاهدان إن رجلين أوقفا بعدما أشادا بالهجوم. وأضافا "كانا واقفين بعيدا وهما يهتفان الله اكبر".

ومايدوغوري تقع في شمال شرق نيجيريا معقل بوكو حرام التي تأسست في العام 2002، وأعلنت تمردا مسلحا في 2009 أوقع أكثر من 17 ألف قتيل وأدى إلى نزوح 2,5 مليون شخص.

أما في الهجوم الثاني والذي وقع في يولا، فقتل 27 شخصا على الأقل في تفجير مسجد افتتح حديثا في المدينة في شمال شرق نيجيريا، بحسب ما أفادت الوكالة المدنية لإدارة الحالات الطارئة.

وقال منسق الوكالة في ولاية اداماوا سعد بلو لوكالة فرانس برس "لقد أحصينا حتى الآن 27 قتيلا 96 جريحا".

"هذا المسجد بني مؤخرا، وهذه كانت الصلاة الأولى فيه"

ووقع الهجوم قرابة الساعة 14:00 بالتوقيت المحلي (13:00 تغ) في مسجد جامبوتو في حي جيميتا، مباشرة بعد انتهاء إمام الجامع من خطبة الجمعة.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان الهجوم في يولا انتحاريا أو بسبب متفجرة وضعت في المبنى.

وقال أحد المتطوعين في المسجد والذي قدم مساعدة في جهود الإنقاذ، إن "هذا المسجد بني مؤخرا، وهذه كانت الصلاة الأولى فيه".

وأضاف "فيما تهيأ المصلون لبدء الصلاة بعد إنهاء الإمام لخطبته، وقع انفجار ضخم في المكان".

وأشار إلى أنه "كانت هناك حالة ارتباك، عشرات المصلين كانوا غارقين بالدماء".

وقال مسعف آخر إن "الانفجار وقع وسط مجموعة كبيرة من المصلين".

وأشار منسق الوكالة إلى أن الضحايا نقلوا إلى مستشفيين في المدينة.

وأوضح أنه "في المستشفى التخصصي الحكومي (في اداماوا) لدينا 18 جثة و50 جريحا. وفي المركز الطبي الاتحادي يوجد تسعة قتلى و46 جريحا".

ولفت إلى أن "معظم المصابين هم الآن في حالة مستقرة، وقد تم نقلهم إلى غرف. وبقي عدد قليل فقط في قسم الطوارئ، موضحا أن "الإصابات تشمل كسورا وحروقا".

وفي نهاية شهر آب/أغسطس قتل عناصر يشتبه بانتمائهم إلى جماعة بوكو حرام حوالى 80 شخصا في قرى بشمال شرق نيجيريا، حسب ما أفاد سكان هذه القرى الاثنين.

وهاجم المسلحون ثلاث قرى خلال نهاية الأسبوع، حسب ما أعلن سكان في ولاية بورنو وعنصر من ميليشيا محلية ما أدى إلى مقتل 68 شخصا في هجوم على قرية بانو مساء الجمعة و11 في هجمات على قريتين مجاورتين .

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.