تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المعارضة السورية تتهم موسكو بـ"محاولة الالتفاف على مطالب السوريين"

أ ف ب/ أرشيف

عبرت المعارضة السورية عن رفضها للعرض الروسي بشأن استعداد موسكو لدعمها عسكريا لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، كما اعتبرت دعوتها إلى إجراء انتخابات "كذبة كبيرة". وقال قيادي في الائتلاف السوري المعارض إن ما تفعله روسيا اليوم هو محاولة "للالتفاف على مطالب السوريين في تنحي الأسد والانتقال من نظام حكم إلى آخر".

إعلان

رفضت المعارضة السورية عرض موسكو بشأن استعدادها دعم الفصائل المقاتلة المعتدلة في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، كما اعتبرت دعوة روسيا لتنظيم انتخابات رئاسية وتشريعية غير واقعية.

المعارضة ترفض العرض الروسي

قال أحمد السعود، المتحدث باسم الفرقة 13 المدعومة من الغرب، "روسيا ضربت فصائل الجيش الحر، والآن تريد التعاون معنا، وهي متمسكة بالأسد، لم نفهم شيئا من روسيا!"، واصفا العرض الروسي لإجراء انتخابات بـ"الكذبة الكبيرة".

واعتبر القيادي في الائتلاف السوري المعارض سمير نشار أنه "بدلا من أن تتحدث روسيا عن استعدادها لدعم الجيش السوري الحر، فلتتوقف عن قصفه"، مشيرا إلى أن "80 في المئة من الغارات الروسية تستهدف الجيش الحر في حلب (شمال) والساحل وحمص (وسط) والغوطة الشرقية لدمشق".

وقال نشار إن ما تفعله روسيا اليوم هو محاولة "للالتفاف على مطالب السوريين في تنحي الأسد والانتقال من نظام حكم إلى آخر".

وأضاف "يتجاهل الروس واقعا حقيقيا على الأرض مع نزوح ولجوء الملايين في سوريا وخارجها، وحيث المدن تدمر يوميا، ما هي الانتخابات التي يتحدثون عنها في ظل أوضاع كهذه؟". وأكد أن "هذا النظام ورئيسه لا يمكن أن يكونا جزءا من مستقبل سوريا".

العرض الروسي للمعارضة

في وقت سابق من اليوم قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف "نحن مستعدون أيضا لدعم المعارضة الوطنية جويا، بما في ذلك ما يسمى الجيش السوري الحر". وأضاف "المهم بالنسبة لنا هو التواصل مع الأشخاص الذين يمثلونها ويمثلون مجموعات مسلحة تحارب الإرهاب".

للمزيد: لافروف يؤكد استعداد روسيا تقديم دعم جوي للمعارضة المعتدلة في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية

إلى ذلك، اعتبر لافروف في مقابلة مع قناة روسيا 1 التلفزيونية أنه "من الضروري التحضير لانتخابات تشريعية ورئاسية".

وجرت آخر انتخابات رئاسية في سوريا في حزيران/يونيو 2014 حيث أعيد انتخاب الأسد لدورة رئاسية جديدة من سبع سنوات بحصوله على 88,7 في المئة من الأصوات.

أما آخر انتخابات تشريعية فجرت في أيار/مايو 2012، ومن المفترض أن تنظم في العام 2016.

وتؤكد روسيا أن الضربات الجوية التي تنفذها منذ 30 أيلول/سبتمبر تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية ومجموعات "إرهابية" أخرى، فيما تنتقدها الدول الغربية لشنها ضربات ضد مواقع فصائل مقاتلة أخرى.

 

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.