تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الملك سلمان وكيري يدعوان إلى "تعبئة دبلوماسية" لحل الأزمة السورية

- الملك سلمان مستقبلا جون كيري في الرياض في 24 تشرين الأول/أكتوبر 2015
- الملك سلمان مستقبلا جون كيري في الرياض في 24 تشرين الأول/أكتوبر 2015 أ ف ب

دعت الرياض وواشنطن على تعبئة دبلوماسية دولية من أجل إيجاد مخرج سياسي للنزاع الدائر في سوريا، لا يكون الرئيس بشار الأسد جزءا منه. دعوة جاءت على إثر اجتماع الملك سلمان بن عبد العزيز السبت بوزير الخارجية الأمريكي جون كيري في الرياض.

إعلان

دعا العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري إثر اجتماعهما في الرياض مساء أمس السبت إلى "تعبئة" دبلوماسية دولية لإيجاد حل سياسي للنزاع في سوريا، لا يكون الرئيس بشار الأسد جزءا منه، كما أعلنت واشنطن.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي للصحافيين إن الوزير الأمريكي الذي يقوم بجولة على المنطقة سعيا لإرساء تهدئة بين إسرائيل والفلسطينيين والوصول إلى حل سياسي للأزمة السورية، حل مساء السبت ضيفا على مأدبة عشاء أقامها على شرفه الملك سلمان وشارك فيها عدد من أركان الحكومة السعودية.

وأضاف كيربي أن الوزير الأمريكي "شكر الملك على الدعم الذي تقدمه السعودية للجهود المتعددة الأطراف الرامية لحصول انتقال سياسي في سوريا".

وأضاف أن "الطرفين شددا على ضرورة تعبئة المجتمع الدولي باتجاه تحقيق هذا الهدف وجددا التأكيد على أهمية عملية انتقالية بدون الأسد". وكان كيري وصل إلى العاصمة السعودية مساء السبت آتيا من عمان، وقد استقبله أولا نظيره السعودي عادل الجبير قبل أن ينتقل بعدها إلى القصر الملكي في الرياض.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" فإن المباحثات بين كيري والعاهل السعودي تناولت "عددا من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، ومجمل الأحداث التي تشهدها المنطقة، خاصة ما يتعلق بمستجدات الأحداث في الأراضي الفلسطينية وأهمية تأمين الحماية للشعب الفلسطيني من الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة، بالإضافة إلى تطورات الأوضاع على الساحة السورية".

كذلك عقد كيري اجتماعا مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، بحسب ما أضافت الوكالة السعودية.

وقالت واس إنه "خلال الاجتماع جرى استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، بالإضافة لبحث آخر تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط والجهود المبذولة تجاهها وموقف البلدين منها".

والجمعة عقد كيري في فيينا اجتماعا ضمه إلى نظرائه الروسي والسعودي والتركي وذلك للتباحث في فرص حل الأزمة السورية بان يعقد اجتماع دولي جديد قريبا يكون "موسعا أكثر".

وبعد أن أصرت السعودية على المطالبة برحيل الأسد من السلطة، قال وزير خارجيتها الاثنين إنه يمكن للأسد البقاء في السلطة إلى حين تشكيل حكومة انتقالية.

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.