الانتخابات التشريعية

بولندا: استطلاعات الرأي تظهر فوز "القانون والعدالة" الكاثوليكي بالأغلبية المطلقة

زعيم حزب "القانون والعدالة" ياروسلاف كاتشينسكي
زعيم حزب "القانون والعدالة" ياروسلاف كاتشينسكي أ ف ب

أظهرت استطلاعات الرأي أن حزب "القانون والعدالة" الكاثوليكي المحافظ فاز بالأغلبية المطلقة في الانتخابات التشريعية، بحصوله على 39,1% من الأصوات أي أكثر من نصف مقاعد البرلمان. فيما لم يحصل حزب "المنصة المدنية" بزعامة رئيسة الوزراء المنتهية ولايتها إيفا كوباتش إلا على 23,4% من الأصوات.

إعلان

فاز حزب "القانون والعدالة" الكاثوليكي المحافظ المناهض لأوروبا بالأغلبية المطلقة من مقاعد البرلمان البولندي، بحسب استطلاعات للرأي لدى خروج الناخبين من مراكز الاقتراع، بثت نتائجها ثلاث قنوات تلفزيونية مساء الأحد إثر إغلاق صناديق الاقتراع.

وأظهرت النتائج أن حزب "القانون والعدالة" المعارض بزعامة ياروسلاف كاتشينسكي حصل على 39,1% من الأصوات ما يعطيه 242 مقعدا في البرلمان المؤلف من 460 مقعدا أي أكثر من نصف المقاعد.

بالمقابل لم يحصل حزب "المنصة المدنية" بزعامة رئيسة الوزراء المنتهية ولايتها إيفا كوباتش إلا على 23,4% من الأصوات، ما يعطيه 133 مقعدا في البرلمان.

وحلت في المرتبة الثالثة الحركة المناهضة للنظام التي يتزعمها مغني الروك بافيل كوكيز، وستكون حصتها في البرلمان 44 مقعدا، في حين سيحصل حزب نوفوتشينزا (الحداثة) بزعامة النيوليبرالي ريتشارد بترو على 22 مقعدا، بينما سيحصل الحزب القروي حليف رئيسة الوزراء المنتهية ولايتها على 18 مقعدا.

وفي أول تعليق له على هذه النتائج، قال كاتشينسكي إنها المرة الأولى في تاريخ بولندا منذ سقوط الشيوعية سيحكم فيها البلاد حزب لوحده، مؤكدا في الوقت نفسه عزمه "مد اليد" إلى الأحزاب الراغبة بالتعاون معه.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم