لبنان

الأمطار الغزيرة تغرق بيروت وضواحيها في النفايات

أ ف ب

عادت أزمة النفايات، التي يتخبط فيها لبنان منذ أكثر من ثلاثة أشهر، إلى السطح بعد الأمطار الغزيرة التي هطلت على العاصمة بيروت وضواحيها في الساعات الأخيرة وجرفت معها كميات كبيرة من أكياس النفايات.

إعلان

تفاقمت أزمة النفايات التي يتخبط فيها لبنان منذ أكثر من ثلاثة أشهر، بعدما غرقت بعض شوارع المدن اللبنانية، ولا سيما بيروت، بسيول من النفايات الأحد، وذلك جراء هطول الأمطار بغزارة، وجرفها النفايات المكدسة على الطرقات، بسبب الأزمة الناجمة عن التوقف عن جمعها منذ أكثر من ثلاثة أشهر.

ونشر رواد الأنترنت الأحد صورا ظهرت فيها كميات كبيرة من أكياس النفايات تجرفها المياه التي غمرت شوارع العاصمة اللبنانية.

والأحد قام ناشطون من حملة "طلعت ريحتكم" التي تنظم احتجاجات شعبية ضد السلطات منذ بدء أزمة النفايات، بجمع وفرز نفايات في نهر بيروت جرفتها الأمطار الغزيرة.

وكتبت حملة "طلعت ريحتكم" على صفحتها على فيسبوك "نحن وبكل فخر عمال نظافة هذا الوطن من النفايات والفساد والفاسدين"، في حين أن "السياسيين غارقون في تجاذباتهم السياسية والمحاصصة ويأخذون وقتهم ولا يبالون بصحتنا جميعا، بينما الوطن يغرق بنفاياتهم نتيجة الفساد المستشري المجرم والتقاعس".

وفي أحياء أخرى استخدم موظفون بلديون جرافات لإعادة تكديس النفايات بعد توقف الأمطار.

وبدأت أزمة النفايات بعد إغلاق المطمر الرئيسي في لبنان في تموز/ يوليو الماضي، ما تسبب بأوضاع صحية خطيرة لم تجد السلطات لها حلا حتى الآن.

ونزل آلاف اللبنانيين إلى شوارع العاصمة في الصيف للاحتجاج على فساد الدولة، وغياب الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والمياه بعد 25 عاما على انتهاء الحرب الأهلية.

وتحت ضغط الشارع أعلنت الحكومة في العاشر من أيلول/سبتمبر خطة يفترض أن تضع حدا للأزمة، رفضها الشارع والمجتمع المدني. 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم