تخطي إلى المحتوى الرئيسي

زوجة المدون السعودي رائف بدوي تناشد الملك سلمان "إظهار الرحمة والعفو عنه"

- مناصرون لقضية المدون السعودي رائف بدوي
- مناصرون لقضية المدون السعودي رائف بدوي أ ف ب (أرشيف)

ناشدت زوجة المدون السعودي رائف بدوي الذي يقضي عقوبة السجن لعشر سنوات والجلد ألف جلدة بتهمة الإساءة للإسلام، الملك سلمان، العفو عنه. وقالت إنصاف حيدر المقيمة بكندا، إن عقوبة الجلد بحق بدوي قد تستأنف "داخل السجن" وليس في ساحة عامة.

إعلان

أعلنت زوجة المدون السعودي رائف بدوي الثلاثاء أن زوجها قد يخضع لجلسة جلد جديدة في سجنه بالسعودية، حيث يقضي عقوبة بالسجن لعشر سنوات والجلد ألف جلدة بتهمة الإساءة للإسلام.

وقالت إنصاف حيدر اللاجئة في كندا إن السلطات السعودية "أعطت الضوء الأخضر لاستئناف جلد رائف بدوي"، ولكن هذه المرة داخل السجن وليس في ساحة عامة.

وبدوي المسجون منذ 2012 هو مدافع شرس عن حرية التعبير، وشارك في تأسيس موقع "الشبكة الليبرالية السعودية الحرة" الذي أغلقته الرياض بعدما طالب عبره بوضع حد لنفوذ رجال الدين في السعودية، كما أنه حائز على جائزة جمعية "مراسلون بلا حدود" للعام 2014 عن حرية التعبير.

واعتقل بدوي في حزيران/يونيو 2012، وحكم عليه في أيار/مايو 2014 بالسجن عشر سنوات، وألف جلدة موزعة على 20 أسبوعا بواقع 50 جلدة أسبوعيا. ونفذ الحكم بأول خمسين جلدة أمام مسجد الجفالي في جدة في 9 كانون الثاني/يناير، ولكن مذاك لم تستأنف جلسات الجلد لدواع صحية أولا ثم لأسباب لم يتم توضيحها.

وأبدت زوجة بدوي في بيانها استغرابها لقرار السلطات استئناف جلده رغم أن قضيته ما زالت قيد النظر أمام المحكمة العليا السعودية. وقالت "أناشد جلالة الملك سلمان إظهار الرحمة بإنهاء محنة زوجي والعفو عنه"، وأن يسمح له بأن يغادر إلى كندا كي يجتمع مجددا بأطفاله الثلاثة الذين لم يروه منذ أربع سنوات.

وتقيم حيدر في شيربروك (150 شرق مونتريال) مع أطفالها الثلاثة وهم بنتان وصبي. وكانت حكومة مقاطعة كيبك فتحت في حزيران/يونيو ملف هجرة للمدون السعودي.

كما ذكرت حيدر رئيس وزراء كندا المنتخب "جاستن ترودو" بالوعد الذي قطعه قبل انتخابه بأن يطرح قضية رائف بدوي مع السلطات السعودية.

وإثر الحكم على بدوي صدرت ردود فعل دولية عديدة منددة بالحكم، إلا أن المملكة تمسكت بهذا الحكم ونددت بردود الفعل المنتقدة.

وكانت الولايات المتحدة دعت السعودية إلى "إلغاء العقوبة الوحشية" ضد بدوي، في حين وصف الاتحاد الأوروبي الحكم بأنه "غير مقبول" و"مناف للكرامة البشرية"، بينما حذرت منظمة العفو الدولية من استئناف تنفيذ هذه العقوبة "الوحشية وغير الإنسانية".

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن